جدل حول ابتكار “كأس إلكترونية” للرقية الشرعية

تم- متابعات : تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لابتكار “الكأس الإلكترونية للرقية الشرعية” وتتلخص فكرتها في كأس بحجم الأكواب المستخدمة للشرب، يحتوي على قرآن مسجل، وتوجد في الوقت ذاته مستويات للصوت، تتم تعبئته بالماء ومن ثم شربه مع تشغيل القرآن في الوقت ذاته، ويعتقد القائمون على الاختراع أنه بذلك حقق الأركان المطلوبة لاكتمال أركان الرقية الشرعية.

وتضاربت الآراء في الأوساط الاجتماعية ما بين مؤيد ومعارض، حيث أكد أستاذ كلية الشريعة في جامعة “الإمام محمد بن سعود” الإسلامية، طارق الحواس أن نفع الرقية لا بد أن يكون بنية من القارئ، وأن يُقصد بها الرقية، وتكون مباشرة، بينما في الاختراع المذكور تكون الرقية مسجلة.

وأضاف الحواس، “الرقية الصحيحة هي ما وردت عن النبي وتبعها الصحابة والسلف، وأهم أركانها أن تكون مباشرة وبنية صادقة وهو ما لم يتواجد في الكأس، ما يعني عدم صلاحيته للأخذ به على أنه رقية شرعية”.

وذكر الشيخ سعود الفنيسان، حول الكأس الإلكترونية، “طالما أنها لم تؤثر عن السلف فلا أرى أنها شرعية ويمكن أن نعتبرها تلاوة للقرآن أو تلاوة للأذكار دون اعتبارها رقية شرعية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط