الباحث العمري يبارك تشكيل التحالف الإسلامي العسكري

الباحث العمري يبارك تشكيل التحالف الإسلامي العسكري

تم – الرياض : هنّأ باحث متخصص في الشؤون الإسلامية، الأمة الإسلامية بالإعلان عن تشكيل تحالف إسلامي عسكري لمحاربة الإرهاب مقرّه الرياض، مكون من 34 دولة تشكّل أغلبية العالم الإسلامي، وحينما تقوم المملكة العربية السعودية بمثل هذه المبادرات الشجاعة لأنها تعي دورها الإسلامي الكبير باعتبارها رائدة العمل الإسلامي، ومهبط الوحي، ومنبع الرسالة، وحاضنة للحرمين الشريفين، ولا غرابة في ذلك فجهودها وأعمالها الخيّرة المباركة في خدمة الأمة الإسلامية وقضاياها انتشرت في كافة أصقاع المعمورة ولا ينكرها إلا جاحد أو حاقد.

وبارك المستشار والباحث في الشؤون الإسلامية والاجتماعية سلمان بن محمد العمري الخطوات الحثيثة والجادة التي يقوم بها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع لمحاربة الإرهاب بكافة أشكاله، وما هذا التشكيل إلا خطوة في الاتجاه الصحيح لأن كل دولة إسلامية تحارب الإرهاب بشكل منفرد، وأنه لمن الأهمية بمكان توحيد الجهود والتعاون بين الدول الإسلامية للتصدي للإرهاب واجتثاثه من جذوره، كما أن ذلك يأتي وفقًا للتعاليم الشرعية الرامية إلى التعاون، قال تعالى: “وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان”، وديننا الإسلامي الحنيف يحرم الإرهاب بكافة أنواعه ومختلف جرائمه وهو رسالة شديدة اللهجة لأعوان الشيطان، كما أن هذا التحالف سيسهم ـ إن شاء الله ـ في محاصرة الإرهاب والقضاء على بؤره.

وقال العمري إن الإرهاب قد تمارسه مؤسسات، وأحزاب، وطوائف، وعرقيّات، ومن قصره على طائفة أو عرق فقد أخطأ، فالإرهاب لا يرتبط بأيديولوجية معيّنة، ولا بظرف مكاني، أو زماني محدّد، ولا يرتبط بلون أو جنس بشري، أو حضارة بعينها، والأحداث الدالة على أن الإرهاب لا دين له ولا وطن، كثيرة ومتعددة، فليس هو وليد الساحة العربية والإسلامية، بل إن دولًا في الشرق والغرب تجرّعت كأس الإرهاب والتطرف.

وأثنى على ما أعلنه الأمير محمد بن سلمان على أن التحالف الإسلامي العسكري سيحارب الإرهاب عسكريًا وفكريًا وإعلاميًا، بالإضافة إلى الجهد الأمني الرائع حاليًا، وهي خطوة صائبة جدًا، ومؤشر قوي لنجاح ذلك، ومن هنا يتّضح لنا أهمية الأمن الفكري وأنه مطلب مهم في حياة المجتمعات، ومن المعلوم أن للأمن جوانب متعددة منها الاجتماعي، والبيئي، والاقتصادي، والفكري، ولكن الأمن بمفهومه الشامل من الأمور الضرورية واللازمة لصالح الدين والدنيا، وإذا كانت الجوانب المتعددة للأمن بمختلف أنواعها محدودة في مجالها، فإن أخطرها بلا شك هو الأمن الفكري، الذي يؤثر على جميع جوانب الحياة، فهو بمثابة الرأس للجسد والقلب الذي إن عطب بقية الجسم، وإن أصيب بالوهن أصيب سائر الجسد بالوهن والضعف، وعندما يواجه المجتمع ـ أي مجتمع ـ خللًا أو انحلالًا فكريًا، فإن المجتمع سيعاني من هذا الخلل أو الانحلال، فقد يفضي هذا الخلل الفكري إلى الغلو والإرهاب والهدم مهما كان مصدر هذا الفكر، سواءً ارتبط بالدّين أو بغيره.

وشدّد العمري على براءة الإسلام من الأعمال الإرهابية التي تلصق به مما تقوم به بعض الجماعات المارقة الضالة، والإسلام بريء من الإجرام، أو ما يفعله المجرمون المتسترون بالإسلام أو غيره من الديانات واضحة وضوح الشمس، لا ينكرها إلا من كان في عينه رمد، أو في قلبه مرض، أو صاحب هوى أو غرض، بل إن الإسلام هو أعلى الأديان صوتًا ضد الغلو والتطرف، وكل ما من شأنه الإخلال بالأمن أو ترويع الآمنين.

وبيّن العُمري أنّ الأمة الإسلامية تواجه تحدّيات في مجال الأمن الفكري، فالغزو الفكري والحروب العقائدية والعسكرية، والحملات الإعلامية، والظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، والنوازل كلها مؤثرات لها وقعها على الأمن الفكري، مشيدًا بجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، في محاربتها للإرهاب والتصدي له، وإن ما حدث في بلادنا خلال الأعوام الماضية من أحداث مؤسفة وأعمال إرهابية بغيضة قام بها فئة من الخارجين على الجماعة وعنها هو امتداد لفكر منحرف يخرج بين الحين والآخر، سائلًا الله أن يحفظ بلادنا من كل سوء، وأن يجعلها أبدًا منارة للخير، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ لنا قادتنا وولاة أمرنا، وعلماءنا وكل الخيرين الذين يسهمون في نهضة هذا الوطن الغالي في الميادين كافة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط