إسرائيل تلاحق منظمات حقوق الإنسان المدافعة عن الفلسطينيين

إسرائيل تلاحق منظمات حقوق الإنسان المدافعة عن الفلسطينيين

تم – القدس المحتلة : تواجه عشرات المنظمات الإسرائيلية المعنية بقضايا حقوق الإنسان حملة رسمية وشعبية منظمة بغية تقييد حركتها ومنعها من فضح انتهاكات جيش الاحتلال ضد الفلسطينيين.

وأصدرت منظمة “إم ترتسوا” الإسرائيلية اليمينية، تقريرا يزعم أن منظمة “كسر الصمت” الإسرائيلية تتلقى “تمويلا فلسطينيا” بهدف بث دعاية سياسية ضد إسرائيل والحيلولة دون تمكنها من الدفاع عن نفسها في مواجهة العمليات المسلحة التي تستهدفها.

ومن المنظمات الأخرى المستهدفة بيتسليم، وعدالة، ويش دين، ومركز الدفاع عن الفرد، ورابطة حقوق المواطن، واللجنة الجماهيرية ضد التعذيب، وأطباء من أجل حقوق الإنسان، وحاخامات من أجل حقوق الإنسان، ومحسوم ووتش، ولجنة مكافحة هدم البيوت، وتحالف النساء من أجل السلام، ومن يربح من الاحتلال، وأمنستي، وخط العامل.

وذكر التقرير اليميني الإسرائيلي أن القاسم بين هذه المنظمات الإسرائيلية أنها تتلقى “تمويلا أجنبيا”، وبعضها “يدافع عن المسلحين الذين ينفذون عمليات معادية ضد إسرائيل”، وأن منظمة “كسر الصمت” وحدها قدمت هذا العام 57 شهادة سلبية ضد الجنود الإسرائيليين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط