#السعودية تتطلع إلى الاستثمار في مجالات الطيران خلال الأعوام المقبلة

#السعودية تتطلع إلى الاستثمار في مجالات الطيران خلال الأعوام المقبلة

تم – الرياض : كشف خبراء على هامش الملتقى السعودي الأول للتدريب في الطيران المقام بفندق الهيلتون بجدة، أن منطقة الشرق الأوسط تحتاج إلى 36 ألف طيار لقيادة 2520 طائرة جديدة ستسلم إلى المنطقة بين 2016 و2030، فضلًا عن 60 ألف تقني.

وصرَّح رئيس مجموعة “ساس” العربية والمنظم للمتلقى سليمان بن عبد العزيز الحمدان، بأنه يفضل تحضير الأسباب قبل الدخول إلى عالم الطيران، مشيرا إلى أن “ثقافة الطيران للأسف تعتبر ضعيفة”.

وأضاف الحمدان “ينبغي أن توضع بعض الدروس أو المواد الاختيارية في المدارس الثانوية، لينضم إليها الراغبون بدخول عالم الطيران وبالتالي ستزيد ثقافة الشباب ويسهل عليهم الاختيار قبل أن يدخلوا إلى هذا المجال، خاصة أن تكلفة التدريب تعتبر مكلفة وعالية”.

وشاركت الهيئة العامة للطيران ووزارة الدفاع في الملتقى الذي نظمته مجموعة ساس العربية واستمر لمدة ثلاثة أيام، بوجود أكثر من 30 أكاديمية وجهة تدريبية توفر خدمات التدريب في مجالات الطيران، وبحضور مدير إدارة التدريب بوزارة الدفاع اللواء الطيار الركن خالد بن محمد الصقلي ومساعد رئيس الهيئة العامة للطيران المدني للخدمات المركزية نعيم بن عبدالعزيز الشبانة.

وتأتي مشاركة الهيئة في الملتقى انطلاقا من إدراكها لأهمية التدريب في مجال الطيران المدني نظرا للطلب المتزايد الذي سيشهده القطاع خلال الأعوام المقبلة بالإضافة إلى ضرورة تأهيل الشباب في مختلف مجالات الطيران ورفع كفاءة العاملين بها واستقطاب الأيدي العاملة المؤهلة والمدربة.

وشهد جناح الهيئة في المعرض المصاحب للملتقى تفاعلا من الزوار والحضور وقدم الجناح لزواره معلومات تفصيلية عن برامج التدريب التي تنفذها الهيئة من خلال الأكاديمية السعودية للطيران المدني والتي تمنح شهادة الدبلوم العالي في تخصصات المراقبة الجوية، الإطفاء والإنقاذ، تشغيل وسلامة المطارات، وشهادة الدبلوم في تخصص أمن المطارات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط