ارتفاع أعداد الخاضعين للعلاج النفسي منزليا في #الرياض إلى 629 شخصا

ارتفاع أعداد الخاضعين للعلاج النفسي منزليا في #الرياض إلى 629 شخصا

 

تم – الرياض: كشف المدير العام للإدارة العامة للرعاية الصحية المنزلية في وزارة الصحة الدكتور علي بن مقبول الغامدي، عن ارتفاع عدد المرضى النفسيين الذين يتلقون خدمة الطب المنزلي، من خلال مجمع “الأمل للصحة النفسية” في الرياض، إلى أكثر من 629 مريضا ومريضة.

وأوضح الدكتور الغامدي، خلال زيارة نفذتها لجنة تطوير برنامج الطب المنزلي في مستشفيات الوزارة، برئاسته، وعضوية الدكتورة عائشة الصغير، والدكتور صالح التمامي، وسعود العتيبي، التي تقيّم الخدمة؛ لمعرفة مواطن القوة فيها وتعزيزها، وحل المشاكل التي تواجهها، أن مجمع “الأمل للصحة النفسية” أولى محطات اللجنة، نموذج متميز يحتذى به، إذ ستتم الاستفادة من جهوده في تبادل الخبرات، مشيرا إلى أن العمل جار لدعم برنامج الطب المنزلي بالموارد المالية والبشرية الكافية؛ ليؤدي الدور المطلوب منه على أكمل وجه.

بيئة مناسبة للعلاج

وأبرز المدير التنفيذي لمجمع “الأمل للصحة النفسية” الدكتور محمد بن مشعوف القحطاني، أن المجمع أول من طبق برنامج الطب المنزلي في العام 1426، إذ أسهم كثيرا في حل مشكلة الضغط الكبير على المجمع في شأن التنويم، كما ساعد على توفير بيئة مناسبة لعلاج المرضى النفسيين ضمن أسرهم، خصوصا أن العائلة العنصر الأهم في العلاج.

وأضاف القحطاني، أن البرنامج حقق نتائج إيجابية كبيرة، أهمها تقليص نسبة الانتكاسة بين المرضى النفسيين المستفيدين من البرنامج إلى %3 تقريبا، وأيضا القضاء على تصرفات خاطئة كان يعاني منها المرضى، ومن ذلك وضعهم في أقفاص حديدية، أو ربطهم بسلاسل ضخمة.

وشدد على أن البرنامج تنفذه خمس فرق علاجية من النساء والرجال، تضم أطباء وطبيبات، وممرضين وممرضات، وأخصائيين اجتماعيين ونفسيين وأخصائيات، لكل واحد منهم دوره الذي يؤديه.

بعد ذلك بدأت اللجنة تنفيذ مهامها والاطلاع ميدانيا، على الإجراءات الداخلية للبرنامج، وزرعت استبيانا حول السياسات والإجراءات التي تطبق، ورأي المستفيدين فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط