بأمر #الملك_سلمان.. توفير احتياجات #مصر النفطية لمدة 5 أعوام و30 مليار زيادة الاستثمار

بأمر #الملك_سلمان.. توفير احتياجات #مصر النفطية لمدة 5 أعوام و30 مليار زيادة الاستثمار
تم ـ واس: استمراراً للعمل والتنسيق المشترك بين جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية، وعملاً بتوجيهات فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وبناءً على ما تم الاتفاق عليه في محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي – المصري لتنفيذ إعلان القاهرة الموقع في مدينة الرياض بتاريخ 29 / 1 / 1437هـ، الموافق 11 / 11 / 2015م، القاضي في البند (ثالثاً) منه بأن يعقد المجلس اجتماعاته بشكل دوري بالتناوب بين البلدين، فقد عقد الاجتماع الثاني للمجلس في مدينة القاهرة يوم الثلاثاء 4 / 3 / 1437هـ، الموافق 15 / 12 / 2015م، بحضور أعضائه من الجانبين.
وقد رأس الجانب المصري دولة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل محمد، ورأس الجانب السعودي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع. وفي بداية الاجتماع أبدى سموه أنه قد صدرت توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بأن تزيد الاستثمارات السعودية في جمهورية مصر العربية على ثلاثين مليار ريال، وأن يتم الإسهام في توفير احتياجات مصر من البترول لمدة خمس سنوات، إضافة إلى دعم حركة النقل في قناة السويس من قِبل السفن السعودية. وقد أعرب دولة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل محمد عن تقدير مصر حكومة وشعباً لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحرصه واهتمامه البالغ بدعم الاقتصاد المصري، وتعزيز المصالح المشتركة بين البلدين الشقيقين.
وقد استكمل المجلس مناقشة الموضوعات المدرجة على جدول أعماله. وأكد الجانبان خلال الاجتماع سعيهما الحثيث من أجل العمل على تطوير وتعزيز العلاقات الوثيقة التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين بما يحقق التطلعات، ويخدم المصالح المشتركة بينهما.
كما استعرض المجلس الجهود التي قامت بها اللجان المشتركة، وكذلك فرق العمل الفرعية التي شُكّلت بموجب محضر الاجتماع الأول الذي وُقّع في مدينة الرياض بتاريخ 20 / 2 / 1437هـ، الموافق 2 / 12 / 2015م، وأكد أهمية إنجاز المهمات المنوطة بها، تمهيداً لإنهاء مراجعة المبادرات ومشروعات الاتفاقيات ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية المنبثقة من إعلان القاهرة خلال المدة المحددة.
وقد عبّر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع رئيس الجانب السعودي في مجلس التنسيق السعودي – المصري، عن شكره وتقديره لما قوبل به وأعضاء الوفد من حُسن استقبال وحفاوة بالغة في بلدهم الثاني جمهورية مصر العربية، وتم الاتفاق على عقد الاجتماع الثالث للمجلس في المملكة العربية السعودية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط