نمو اقتصادي مستقر في #الخليج وارتفاع متوقع في أجور الموظفين

نمو اقتصادي مستقر في #الخليج وارتفاع متوقع في أجور الموظفين

تم – الرياض : تتمتع منطقة الخليج العربي بوتيرة مستقرة للنمو الاقتصادي، رغم تراجع أسعار النفط والنزاعات في الدول المجاورة، حيث تستخدم معظم الحكومات حتى الآن احتياطاتها الكبيرة للحفاظ على خطط الإنفاق والاستثمارات عند المستويات السابقة.

ولا يزال، وفق دراسة بحثية، تأثير انخفاض أسعار النفط مقتصرًا على الشركات العاملة في قطاعي النفط والغاز، على الرغم من بعض التباطؤ في مملكة البحرين وسلطنة عُمان إذ بدأت حكومتا البلدين في تخفيض استثماراتهما في مشاريع البنية التحتية.

وأكدت الدراسة التي أعدها مركز “غالف تالنت” للتوظيف، أن قطاع الرعاية الصحية في جميع أنحاء المنطقة يمثل القطاع الأسرع نموًا، بسبب تزايد عدد السكان والاستثمارات الحكومية الهائلة والتغييرات التنظيمية التي تجعل التأمين الصحي إلزامياً بالنسبة لأصحاب الأعمال.

وأوضحت الدراسة أن قضية توطين التوظيف والحد من العمالة الوافدة تمثل التحدي الأكبر لأصحاب الأعمال في القطاع الخاص، خاصة في ظل الضغوطات من قبل الحكومات خاصة في السعودية وعمان، كما أدت الصراعات والتوترات في منطقة الشرق الأوسط إلى زيادة العرض من المواهب وانتقالها من البلدان المتضررة إلى دول الخليج.

وتوقع البحث أن يرتفع متوسط الزيادة في الأجور في المنطقة هذا العام إلى 6.9 في المائة بعد أن بلغ 6.7 في المائة العام الماضي وهو الأعلى منذ الأزمة المالية بسبب التنافسية وارتفاع تكاليف المعيشة، منوها إلى أن الإمارات العربية المتحدة، وخاصة دبي، هي الوجهة الأكثر شعبية في المنطقة بالنسبة للوافدين.

وحلت قطر ثانيا بالنسبة لشعبيتها بين القادمين الجدد؛ إلا أن معدلات الاحتفاظ بالموظفين منخفضة جدًا بسبب تكلفة المعيشة المرتفعة والحظر على انتقال الموظفين الوافدين من وظائفهم الحالية إلى وظائف أخرى تدفع الكثيرين إلى مغادرة البلاد.

44290 487518137786 a0331734-9c56-4714-a456-a40309deae5a_16x9_600x338

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط