السعودية تبحث مع دول خليجية إرسال قوات خاصة إلى #سوريا

السعودية تبحث مع دول خليجية إرسال قوات خاصة إلى #سوريا
تم – باريس : أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أمس، أن التحالف الإسلامي العسكري «غير المسبوق»، يهدف الى مساعدة الدول في محاربة التطرف والإرهاب والعنف، لافتا إلى أن المملكة ودولا خليجية أخرى تبحث في الوقت الراهن إرسال قوات خاصة إلى سوريا في إطار الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم «داعش».
وأضاف الجبير في مؤتمر صحافي عقد بالأمس في باريس، توجد مناقشات بين دول تشارك في التحالف، مثل السعودية والإمارات وقطر والبحرين لإرسال بعض القوات الخاصة إلى سوريا، موضحا أن التحالف ليس تحالفاً سنياً أو شيعياً، وإنما تحالف ضد الإرهاب والمملكة مشاركة في التحالف الدولي، وهي واحدة من الدول التي تشارك طائراتها في الحرب على الإرهاب في سوريا والعراق.
وتابع الجبير أن دخول قوات من «التحالف الإسلامي» الى العراق يتطلب مدى تقديم طلب من الحكومة العراقية وشكل المساعدة،  فالدول التي تواجه الإرهاب ستلقى الدعم من التحالف، لكن هي التي ستقرر شكل المساهمات لها من التحالف.
ورداً على سؤال إن كانت المملكة تأخرت كثيراً في تشكيل التحالف، قال وزير الخارجية: لم نتأخر، ولدينا جهود عدة لمحاربة الإرهاب، والمملكة في مقدم الدول التي تنسق الجهود بين الدول لمحاربه التطرف، متوقعا أن يرتفع عدد الدول المشاركة في التحالف فضلا عن بحث إمكانية التعاون مع الشركاء من خارج الدول الإسلامية؛ لأن الإسلام لا يجيز قتل الأبرياء.
وأكد الجبير في ختام مؤتمره أمس، أن موقف المملكة من الأسد ثابت قائلا مجموعة باريس التقت أول من أمس، وهذه الجهود ستتكلل بمسار ليس لبشار الأسد دور في مستقبل سوريا.
يذكر أن إعلان المملكة عن تشكيل التحالف الإسلامية لمكافحة الإرهاب لقي ردود أفعال إسلامية وعربية ودولية مؤيدة، وأكدت دول عدة في بيانات رسمية الثلاثاء تأييدها لتوجه المملكة بإدارة هذا التحالف وتحديد الرياض مقراً لغرفة عملياته العسكرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط