“التعليم” مدين بمئات الآلاف لفنيات الوحدات الصحية

“التعليم” مدين بمئات الآلاف لفنيات الوحدات الصحية

تم –  متابعات : تخطط إدارات الصحة المدرسية في أنحاء المملكة كافة، لوضع خطة لنقل الوحدات الصحية المدرسية إلى وزارة الصحة قريبًا، استجابة لقرار مجلس الوزراء، حيث تتضمن العملية نقل الممارسين الصحيين من أطباء وممرضين في إدارة الصحة المدرسية والوحدات الصحية المدرسية إلى مديرية الشؤون الصحية التابعة لوزارة الصحة مع بقاء وحدة إدارية في كل إدارة تعليم تسمى بإدارة الشؤون الصحية المدرسية.

ولكن لم توضح وزارة التعليم أو أيًا من إدارات الصحة المدرسية بالمناطق آلية هذا النقل وكيف سوف تتم تصفية حقوق هؤلاء الفنيين والممارسين الصحيين، التي لديهم بوزارة التعليم قبل انتقالهم إلى وزارة الصحة.

من بين مستحقات فنيي وفنيات الوحدات الصحية لدى وزارة التعليم، مبالغ كبيرة لم تُصرف لفنيات الوحدات الصحية بإدارة تعليم مكة المكرمة، عن ثلاثة عشر عامًا تقريبًا، والتي تصل مجتمعة إلى مئات آلاف الريالات.

وبموجب قرار صدر من ديوان الخدمة المدنية بشأن صرف بدل نقل إضافي مقداره “1/30” من بدل الانتقال الشهري عن كل يوم للعاملين في المجال الصحي ممن يؤدون أعمالهم اليومية على فترتين، قد قامت فنيات الوحدات الصحية بمكة المكرمة بطلب صرف بدل النقل الإضافي لهن عن الفترة منذ عام 1412هـ إلى عام 1425هـ، أي ابتداءً من الوقت الذي تم فيه تحويلهن من مراتب إلى كادر المستوى الصحي حتى تاريخ إلغاء الفترة المسائية وتحويل الدوام إلى فترة واحدة.

وبناءً على ذلك، طالبت فنيات الوحدات الصحية بمكة المكرمة بحقوقهن المادية عن تلك الفترة التي تقارب الثلاثة عشر عامًا.

وما يؤكد استحقاقهن لهذا البدل عن ثلاثة عشر عامًا هو صرفه لممرضات وفنيات الوحدات الصحية للبنات بالرياض وعدم صرفه لمثيلاتهن بمكة، وأثبتت صورة مستند الأمر الموجه من مدير عام تعليم البنات بمنطقة الرياض إلى مدير شؤون الموظفين بصرف هذا البدل للممرضات والفنيات على حد سواء، وللأسف ورغم تأكيدات فنيات الوحدات الصحية بمكة المكرمة رفعن أكثر من خطاب لأكثر من جهة للمطالبة بحقهن في بدل النقل الإضافي عن الفترة المذكورة، إلا أنه وإلى الآن ورغم  مرور كل هذا الوقت لم يُصرف لهن أي مبلغ ولم يجدن أي رد سوى الأمر بعدم الرفع مرة أخرى إلى حين النظر في موضوعهن الذي لم يسمعن عنه أي أخبار منذ اثنتي عشر عاماً، برغم أن كل واحدة منهن تصل مستحقاتها إلى ما يتجاوز الثلاثين ألف ريالًا وأكثر، أي أن إجمالي هذه المستحقات يصل إلى مئات آلاف، فهل سيتم نقلهن إلى الشئون الصحية دون صرفها لهن؟!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط