#التعاوني_للدعوة في #الدمام يسهم في إسلام 800 شخص خلال عام

#التعاوني_للدعوة في #الدمام يسهم في إسلام 800 شخص خلال عام

تم – الدمام: أعلن مدير المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في الدمام الدكتور عبدالواحد بن حمد المزروع، عن استقبال المكتب، نحو 100 شخص، يومياً، من غير المسلمين المنتمين إلى جنسياتٍ مختلفة، مبرزا تمكُّن المكتب من إقناع نحو 800 شخص، خلال العام الهجري الماضي، بإشهار إسلامهم، مبينا أن غير المسلمين يسألون عن الإسلام نظراً لما يلمسونه لدى المسلمين من تسامح.

وأكد المزروع، خلال مشاركته، الاثنين، في “إثنينية الحقيل” الثقافية الأسبوعية في الدمام، تركيز المكتب الذي يديره على توفير برامج ودروس وأنشطة يقدِّمُها إلى المسلمين وغير المسلمين في نطاق عمله الجغرافي، مشيرا إلى مشروع “عمل وأمل” الذي يرتِّب بموجبه المكتب مع عددٍ من الشركات الكبرى والمستشفيات لزيارة العمالة في مواقعها ومقار سكنها، وتقديم برامج ترفيهية لها ثمَّ توعيتها ودعوتها إلى الدين الإسلامي، متحدثاً عن نجاح المشروع في إقناع كثيرٍ من المستفيدين منه بإشهار إسلامهم.

كما تحدَّث عن برنامجٍ “هدية العمر” الذي يستهدف كل مقيم يفِدُ إلى المملكة، في أول عامٍ من قدومه وعمله، ويُنفَّذ البرنامج في مركز اللياقة الطبية لفحص العُمَّال، إذ تُقدَّم بموجبه بعض الهدايا والكتيِّبات لهم لشرح ثقافة المجتمع وسماحة الدين بلغات عدة، مما ينتج منه إسلام عدد منهم عن قناعة.

في السياق ذاته؛ نوه إلى أن المكتب، ينفِّذ مخيماً سنوياً لتفطير الصائمين، في عددٍ يومي للمستفيدين، يتراوح بين خمسة آلاف وسبعة آلاف شخص يومياً، بعضهم غير مسلمين يستكشفون الدين ويتأثَّرون بمشهد التآخي الإسلامي في رمضان.

ولفت إلى حزمةٍ أخرى من البرامج و الندوات والمحاضرات والدروس تُنظم في المكتب الذي يضم مدرسة لأبناء الجاليات تقدِّم بعض الدروس في القرآن الكريم والتوحيد واللغة العربية، ويستفيد منها نحو 600 أو800 طالب وطالبة من جنسيات مختلفة.

وعلى صعيد البرامج الشبابية؛ نبه إلى تأسيس عددٍ من الفرق التطوعية كفريق “أرواء” المنفِّذ لبرامج سقيا في الصيف، وفريق “لمسة دفاء” المعني بحاجات الشتاء، و”أسعدهم” الذي يركِّز على الأعياد، و”سواعد” المنفِّذ لعدد من الأعمال التطوعية، كتنظيف المساجد وزيارة المرضى وكبار السن، سواءً في مستشفى النقاهة في الظهران أو في بعض المراكز المخصَّصة لهم.

إلى ذلك؛ أفاد بتنفيذ المكتب ورشة عمل لـ 35 شاباً، لحمايتهم من الفكر الضال، فضلا عن أنشطة توعوية أخرى، بينها تدشين لوحة “الوفاء لجنودنا البواسل”، لافتا إلى السعي لتوفير مصادر دخل مالية دائمة، داعياً الباذلين والمحسنين إلى توفير الدعم حتى يتمَّ تنفيذ البرامج على أكمل وجه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط