الحميدان: تحول كبير لضبط سوق العمل في السعودية

الحميدان: تحول كبير لضبط سوق العمل في السعودية

تم-الرياض

 

أكد نائب وزير العمل، الأستاذ أحمد بن صالح الحميدان، أهمية توافق وتوحيد الرؤى والأهداف في القضايا العمالية بين المملكة ودولة الإمارات الشقيقة ودول مجلس التعاون الخليجي بصفة عامة، موضحاً أن مسؤوليات وزارات العمل تشترك جميعاً في قضية الرأس مال البشري، مبيناً أن وزارة العمل بدأت في إحداث تحول كبير لضبط سوق العمل، ببناء وسائل وأنظمة تكفل حمايته والسيطرة عليه.

 

وأشار الحميدان خلال لقائه بوفد وزارة العمل الإماراتية، في ديوان الوزارة في الرياض أمس الأربعاء، أن الوزارة تسير بخطوات استراتيجية في سوق العمل السعودي، من خلال تفعيل العديد من البرامج والمُبادرات الرامية إلى تنمية قوى عاملة وطنية منتجة للجنسين، وأداة تواصل فاعلة في مجالات سوق العمل، لافتا إلى أن الوزارة وفرّت العديد من البرامج والمبادرات التي من شأنها خلق المزيد من الفرص الوظيفية.

 

وشدد الجانبان على ضرورة الاستفادة المُشتركة بين البلدين فيما يخص سوق العمل وأنظمة التفتيش، الهادفة إلى تعزيز قيم التعاون مع الدول الشقيقة، من خلال تبادل الزيارات والاستفادة من الخبرات لتحسين سوق العمل.

 

واستعرض الوفد الإماراتي خلال اليومين الماضيين، في حضور وكيل وزارة العمل للتفتيش وتطوير بيئة العمل، الدكتور عبدالله أبو ثنين، والوكيل المساعد للتفتيش، الدكتور محمد الفالح، ومديري الإدارات، خبرات وزارة العمل في المملكة في برامج وأنظمة سوق العمل منها التفتيش، والتفتيش الموجه، ونطاقات، وبرنامج حماية الأجور، والسلامة والصحة المهنية، ومركز الاتصال وخدمة العملاء، وتعديلات نظام العمل الجديد.

 

وضم الوفد الإماراتي كل من وكيل وزارة العمل المساعد لقطاع التفتيش في أبو ظبي، ماهر العوبد، ومدير إدارة التفتيش، محسن علي النسي، ومدير إدارة الصحة والسلامة المهنية، إبراهيم العماري، ونائب مدير إدارة التفتيش، سلطان الساعدي، ورئيس قسم مكافحة الاتجار بالبشر، عبدالله بافرج.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط