المؤشر السعودي يقفز بنسبة 2.6% بعد رفع أسعار الفائدة

المؤشر السعودي يقفز بنسبة 2.6% بعد رفع أسعار الفائدة

تم – اقتصاد – ولاء عدلان
قفز المؤشر السعودي بنهاية تداولات الخميس أخر جلسات الأسبوع، بنسبة 2.6% رابحا 178.9 نقطة ليخترق مستوى الـ7000 نقطة مستقرا عند 7046 نقطة، بمكاسب أسبوعية بلغت 97 نقطة مقارنة بإغلاق جلسة الخميس الماضي عند 6949 نقطة، وذلك وسط تداولات نشطة تجاوزت الـ7.76 مليار ريال.
جاء هذا الارتفاع بدعم من قطاع المصارف الذي واصل ارتفاع لليوم الثاني على التوالي ليربح اليوم ما نسبته 3.8% متفاعلا مع إعلان “ساما” أمس عن رفع معدل اتفاقيات إعادة الشراء المعاكس (الريبو العكسي) من 25 نقطة أساس إلى 50 نقطة أساس فيما قررت إبقاء معدل اتفاقيات إعادة الشراء (الريبو) عند 200 نقطة أساس، هذه القرارات التي جاءت بعد أقل من ساعة من قرار الاحتياطي الفيدرالي “المركزي الأميركي” برفع معدل الفائدة لأول مرة منذ 2006، بمقدار ربع نقطة، لتبدد مخاوف المتعاملين من احتمالات فك ارتباط العملة السعودية مع الدولار.
وتصدر قائمة الرابحين اليوم أسهم طيبة، شاكر، بوبا العربية، الإنماء مرتفعين بنسب 9.6، 9.3، 6.7%، 6.5% على الترتيب، فيما تراجع من أصل 166 شركة جرى التداول على أسهمها 14 شركة فقط تصدرها أسهم طباعة، صناعة الورق، المراعي واتحاد اتصالات متراجعين بنسبة 4.9%، 4.3%، 2.4% و1.4%.
أما قطاعات السوق فارتفعت جميعها عدا قطاعي الاعلام والاتصالات إذ تراجعا بنسبة 0.4% و0.01% على الترتيب، فيما تصدر الرابحين قطاع الفنادق مرتفعا بنسبة 4.6% تلاه كل من المصارف والبتروكيماويات والتأمين مرتفعين بنسب 3.8%و3.2% و2.6% على الترتيب.
كان السوق قد استهل تعاملات هذا الأسبوع متراجعا بشكل قوي، إذ خسر في جلسة الأحد ما نسبته2.6% مسجلا أدنى إغلاق له في 3 أعوام (6764 نقطة)، بضغط من تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية إلى أدنى مستوياتها منذ 2004، وواصل الخسائر في جلسة الاثنين متراجعا بنسبة 1.2% ليعظم خسائره منذ بداية الشهر الجاري إلى نحو 553 نقطة.
لكن مع بداية جلسة الثلاثاء شهد السوق ارتداده إيجابية وسط اقتناص فرص بناء مراكز جديدة من بعض المتعاملين بعد أن تراجعت غالبية الأسهم إلى أدنى مستوياتها، ما ساعد في ارتفاع المؤشر العام للسوق بنسبة 1.28% كاسبا 85.26 نقطة ليغلق عند 6771 نقطة، وواصل المؤشر المنحى الصاعد بنهاية جلسة الأربعاء مرتفعا بنسبة 1.41% وسط دعم من قطاع المصارف الذي كان يترقب قرار الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة لأول مرة منذ 2006، إذ يرتبط سعر الريال بأسعار الدولار الأميركي.
يذكر ان غالبية بورصات الخليج تزينت باللون الأخضر بنهاية تداولات اليوم مدعومة بارتفاع الأسواق العالمية التي تفاعلت مع قرار الفيدرالي الأميركي برفع أسعار الفائدة في قرار تاريخي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط