الفائدة الأميركية ترفع “الريال”.. وآثار إيجابية على العقار والبطالة

الفائدة الأميركية ترفع “الريال”.. وآثار إيجابية على العقار والبطالة

تم-الرياض

 

انتقلت عدوى قرار مجلس الاحتياط الفيدرالي “البنك المركزي الأميركي” برفع معدل الفائدة، للمرة الأولى منذ نحو 10 أعوام، إلى السعودية، حيث أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” رفع معدل الفائدة هي الأخرى، وارتفع الريال، فيما انخفضت أسعار النفط والذهب، وارتفع الدولار ومعظم أسواق المال العالمية.

 

ورفع الاحتياط الفيدرالي الأميركي أول أمس الأربعاء، أسعار الفائدة 0.25 نقطة مئوية، وذلك في الزيادة الأولى من نوعها منذ العام 2006، وبهذا ترتفع فائدة الإقراض بين المصارف إلى ما بين 0.25 و0.5%.

 

كما رفع الاحتياط الفيديرالي توقعاته للنمو الاقتصادي خلال 2016 من 2.3% إلى 2.4%، وهذا الحدث كان يترقبه العالم، حتى إن بعض المحللين ذكروا أن “ما بعد الرفع لن يشبه ما قبله”.

 

وأوضح أكاديميون سعوديون أن تأثيرات القرار الأميركي ستشمل العالم، “ونحن جزء منه”، لافتين إلى أن العملة السعودية مرتبطة بالدولار الأميركي، “لذلك لزام أن تكون حركاتنا متوافقة معه”، مشيرين إلى تأثيرات إيجابية للقرار في أسواق المال وانخفاض أسعار العقار، وانتعاش الاقتصاد وتأثيره في البطالة بشكل إيجابي، بيد أنهم لفتوا إلى سلبيات القرار، بينها انخفاض في أسعار النفط، والتضخم، وتأثر البتروكيماويات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط