السعوديون صيد ثمين لشبكات النصب والاحتيال في #تركيا واليونان

السعوديون صيد ثمين لشبكات النصب والاحتيال في #تركيا واليونان

تم – متابعات : تزداد عمليات استهداف المواطنين ورجال الأعمال السعوديين في الخارج بوتيرة متسارعة، بعد العديد من التغيرات السياسية والاقتصادية التي تحدث في المنطقة والعالم.

وتصدرت تركيا عمليات النصب على السعوديين في مجال الاستثمارات العقارية، بينما اليونان في بيع السيارات، والفلبين في تأشيرات العمالة المنزلية، وغيرها من الدول الأخرى حول العالم التي تشهد مثل هذه الحوادث، مثل مصر والأردن والمغرب.

وتفوقت اليونان نتيجة الانهيار الاقتصادي الذي تعرضت له، على كثير من الدول في مجال النصب والاحتيال في العمليات الوهمية المتعلقة ببيع السيارات الفخمة، حيث تقوم عصابات بتسويق بيع السيارات بأسعار متدنية جدا، عبر الاتصال بضحاياها عن طريق الإنترنت والمكالمات الهاتفية، ويختفي أفراد هذه العصابات بمجرد تسلم أموال ضحاياها.

وكشف المختص الأمني والاستراتيجي الدكتور أحمد الأنصاري، أنه “في الوقت الراهن نجد أن تركيا تأتي في قائمة الدول التي تكثر فيها عمليات النصب والاحتيال في مجال الاستثمارات العقارية، وذلك نتيجة لتعامل السعوديين مع وكلاء وشركات ومكاتب عقارية وهمية أو غير رسمية تقوم بارتكاب أخطاء وتجاوزات قانونية كثيرة، وهو ما رصدته السفارة السعودية في أنقرة، وحذرت منه، بل شددت على اتخاذ أعلى درجات الحيطة والحذر والاتصال بها قبل الدخول في أي نشاطات تجارية في هذا البلد”.

وأوضح عضو الجمعية الدولية لمكافحة الإرهاب، أن الفلبين لا تزال تتبوأ الصدارة في عمليات النصب والاحتيال التي يقع ضحيتها الموطنون ورجال الأعمال السعوديون، حيث سجلت السفارة السعودية وقوع أكثر من 400 حالة نصب واحتيال تعرض لها مواطنون سعوديون في عام 2015 كانوا يبحثون عن تأشيرات عاملات منزلية، مبينا أن مبالغ بعض هذه العمليات بلغت 400 ألف ريال.

وأشار الأنصاري إلى أن الهند دخلت أيضا ضمن قائمة الدول التي تقع فيها مثل هذه العمليات، بل إنها تعدت الخسائر المالية إلى الأذى الجسدي، وتعتبر من ضمن قائمة الدول التي تقع فيها مثل هذه العمليات، ويمكن الاستدلال بقضية رجل الأعمال السعودي محمد علي الغيثار الذي تعرض للسجن نتيجة ابتزازه من قبل عصابات إجرامية ورفضه، ما أدى إلى تلفيق تهم ضده أدت إلى سجنه.

وأضاف أن الأردن في قائمة أكثر الدول العربية تعرضا للنصب والاحتيال لرجال الأعمال السعوديين، إضافة إلى مصر والمغرب، واحتيال وقع فيه مواطنون ورجال أعمال سعوديون، موضحا أن العنصر النسائي هو الأساس في هذه العمليات بحسب الاقتصادية السعودية في عددها الصادر اليوم.

ونصح الدكتور الأنصاري بعدم حمل مبالغ مالية كبيرة أو ارتداء المجوهرات والحلي والمقتنيات الشخصية الثمينة التي قد تلفت النظر خارج المملكة، كما يفضل عدم التجول أو التنقل بشكل منفرد في الأسواق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط