الداعية الإماراتي وسيم يوسف يؤكد أن #المملكة أنجزت ما فشل فيه العالم كله

الداعية الإماراتي وسيم يوسف يؤكد أن #المملكة أنجزت ما فشل فيه العالم كله

تم – الإمارات: أشاد الداعية الإماراتي وسيم يوسف، بخطوة تكوين المملكة العربية السعودية، تحالفا عسكريا إسلاميا مكونا من أكثر من 30 دولة إسلامية؛ لمواجهة الإرهاب، مبرزا في رسالة وجهها لأهل المملكة وقيادتها، خلال مقطع فيديو بثه على حسابه في موقع “يوتيوب”، أن لأهل المملكة أن يفتخروا بقيادتهم؛ لأنهم نجحوا فيما فشل فيه العالم بأسره، وهو توحيد هذا العدد من الجيوش ضد مواقع الإرهاب.

وأوضح اليوسف، في مقطع الفيديو: تحية إلى المملكة العربية السعودية قيادة وشعبًا وكل أحد وكل عربي وكل مسلم، تحية للمملكة العربية السعودية الذين علمونا وفي العمرة أكرمونا وفي الحج أمَّنونا فجزاهم الله عنا خيرَ الجزاء، مضيفا: تحية للمملكة العربية السعودية حينما دكت معاقل “داعش”، تحية للمملكة العربية السعودية حين كانت أول من دكت معاقل “الحوثيين”، تحية للمملكة العربية السعودية حين امَّنت الحرمين، تحية للمملكة حينما مسكت زمام الأمر وصنعت التحالف الإسلامي.

وتابع: ايه ارفع رأسك فأنت مسلم والسعودية الآن، رفعت رؤوسنا، وجعلتني افتخر أني مسلم عربي، السعودية الآن، فعلت ما عجز عنه العالم بأسره، صنعت من 34 دولة مسلمة تحالفا عسكريا، ضد الإرهاب ضد معاقل الإرهاب، وأرعبت كل متطرف فطاب ممشاهم وطاب سعيهم، وطابت لأرضهم وكل من حل فوق أجواء السعودية.

وأردف: افتخروا يا أهل المملكة، فأنتم جمعتم المملكة، فدياركم الأمن والأمان، افتخروا فأنتم مهبط الوحي، افتخروا يا أهل المملكة فأنتم جمعتم الأمة الإسلامية في التحالف الإسلامي، فافتخروا من حقكم أن ترفعوا رؤوسكم وتفتخر وتقول أنا سعودي أو أنا سعودية، افتخروا والله العالم بأسره ينافسكم على ما أنتم فيه من الفخر، لهذا حبذا لو أن العالم بأسره سعودية.

وزاد: يا أهل المملكة العربية السعودية حينما شكلتم التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب، صنعتم خطوة تاريخية لهذا أنتم، يا أهل المملكة رددتم ردا صريحا على من يحاول أن يعبث بأمن البلاد بأمن الخليج بأمن الأمة الاسلامية، فأنشأتم التحالف الاسلامي حتى بثثتم الرعب في قلب كل متطرف.

 

https://www.youtube.com/watch?v=LTwjdRKUVtY

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط