تراجع أسعار النفط في 2016.. التشاؤم يسيطر على منتجي #أوبك

تراجع أسعار النفط في 2016.. التشاؤم يسيطر على منتجي #أوبك

تم – متابعات  : تسيطر حالة من التشاؤم على منتجي منظمة البلدان المصدرة للنفط “أوبك”، إذ يستبعدون أي فرصة تذكر لتسجيل زيادة كبيرة في أسعار النفط خلال العام 2016.

ويؤكد أعضاء في “أوبك”، أن ارتفاع أسعار النفط أمر مستبعد خلال العام المقبل على الرغم من استمرار نمو الطلب العالمي وتراجع نمو الإمدادات من خارج المنظمة بسبب هبوط الأسعار إلى أقل من النصف في 18 شهرًا.

ويرى البعض أن السوق ستشهد توازنًا أكبر بحلول 2017 وإن كانوا يتوقعون تعرض النفط إلى مزيدٍ من الضغوط ما قد يؤدي إلى وصول الأسعار إلى منتصف نطاق ما بين 30 و40 دولارًا للبرميل، بسبب المعنويات في السوق وليس العوامل الأساس قبل أن تنتعش تدريجًا بحلول النصف الثاني من العام المقبل.

وأوضح مندوب لإحدى الدول المنتجة الكبرى “في النصف الأول من العام المقبل ستكون الأسعار تحت الضغط بسبب العرض الذي يتجاوز الطلب والمخاوف في شأن الإمدادات الإيرانية (…) في ظل الأسعار المتدنية حاليًا أرى أن من الصعب توقع أن تكون الأسعار أعلى من 40 إلى 45 دولارًا لخام برنت طوال العام، لا أعتقد بأنه سيبلغ 60 دولارًا”.

وأضاف مندوب آخر لدولة غير خليجية في “أوبك”، “لا يمكن أن تكون متفائلًا في ظل مثل تلك الظروف السوقية مع الأخذ في الاعتبار أن سعر خام برنت اليوم دون 39 دولارًا للبرميل، وأعتقد بأن 2016 لن يكون أفضل من 2015 مع متوسط (سعر للبرميل) 50 دولارًا على الأكثر ما لم تتبن أوبك إجراءً لخفض الإنتاج وهو أمر مستبعد”.

وتشهد سوق النفط العالمية فائضًا في الإمدادات يتجاوز المليوني برميل يوميًا وذلك قبل وصول أي براميل إضافية قد تضخها إيران فور رفع العقوبات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط