السفير السعودي لدى بغداد يتعرض لهجمة شرسة من مواقع مشبوهة

السفير السعودي لدى بغداد يتعرض لهجمة شرسة من مواقع مشبوهة
تم – بغداد : تعرض السفير السعودي لدى بغداد ثامر السبهان، لهجوم إعلامي شرس قادته مواقع وحسابات مشبوهة على مواقع التواصل الاجتماعي من العراق وإيران، ووصل إلى حد اتهام السبهان بممارسة عمل استخباراتي.
ورصدت صحيفة محلية عددا من هذه الحسابات ومنها حساب مدعوم من قِبل مكتب رئيس الوزراء العراقي السابق نوري المالكي ركز خلال الفترة الماضية على شرح الوظائف التي شغلها السبهان في فترات سابقة، وحاول تصوير أنها وظائف يجب أن يشعر بسببها العراقيون بالقلق.
 فيما زعم كاتب على صفحة “عصر الظهور” على الفيس بوك، أن مهمة السفير السعودي مهمة استخباراتية لترتيب أمور أهل المذهب السني عسكرياً، وأن وجوده هو ضد إيران في العراق، والحد من نفوذ الحشد الشعبي، ومراقبة تحركات جنرالات إيرانيين، وليس دبلوماسيا.
 وبالغت حسابات أخرى في هجومها على السفير مطالبة الحكومة العراقية بضرورة وضع السبهان في دائرة المراقبة، وعدم منحه حرية الالتقاء بمن يشاء من السياسيين.
فيما حرض البعض الحكومة العراقية على رفض استقباله، وأيضاً عدم السماح للسفارات الخليجية بالوجود في العراق.
 يذكر أن بعض وسائل الإعلام الإيرانية هاجمت في وقت سابق السفير ثامر بن سبهان، ووصفته بأنه “يلعب دوراً أمنياً، وأنه ذو خلفية عسكرية”، وذلك تزامنا مع حملة قادها الجناح المتطرف في “التحالف الوطني”، بقيادة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي، وأيضاً حملة قادها “حزب الله” ضد السفير في العراق وإيران ولبنان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط