حادثة “تاروت” تكشف وسائل الإرهابيين لإجبار الشباب على العمل مهم

حادثة “تاروت” تكشف وسائل الإرهابيين لإجبار الشباب على العمل مهم
تم – القطيف : كشفت حادثة اختطاف مجموعة من المسلحين شابا من جزيرة تاروت واقتياده لمنطقة زراعية بين العوامية والقديح قبل أن يجبروه على ذكر معلومات أملوها عليه بعد ضربه وتعذيبه وتصوير ذلك ونشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي، عن الأسلوب الذي يتبعه الإرهابيين لإجبار مطلوبين سابقين أو شباب آخرين على الانضمام لهم.
وظهر الشاب شوكان المختطف في مقطعي فيديو لا يتجاوز كل منهما الدقيقة وتم بثهما على مواقع التواصل، يظهر الأول تعرضه للضرب دون أن يظهر صوت أحد من المختطفين في حين أظهر الفيديو الثاني ما صور كاعتراف من المختطف على تعاونه مع الجهات الأمنية، في حين ظهر تصوير ثالث للمختطف وهو في المستشفى يصف ما تعرض له من ضرب وتعذيب وذكر فيه أنه تم اختطافه من تاروت وتوجهوا به لمزرعة ببلدة القديح قبل أن يتم رميه في منطقة قريبة من المزرعة بوسط بلدة القديح، إلا أنه نقل بمعرفة الأهالي  لمستشفى القطيف المركزي أول من أمس عندما عثر عليه فاقد للوعي.
   وأفادت مصادر مطلعة في تصريحات صحافية بأن الشاب المختطف في حادثة تاروت هو أحد الموقوفين المطلق سراحهم من قائمة الـ 23 بعد أن سلم نفسه وتم إيقافه لنحو 9 شهور وخرج بعدها من السجن ليكمل حياته بشكل طبيعي إلا أنه كان يتعرض لمحاولات من قبل مجموعات من المطلوبين الأمنين لإقناعه للمشاركة معهم في حمل السلاح، ولكنه كان يرفض ذلك ما جعلهم يعادونه ويشيعون عليه الإبلاغ عن المطلوبين.
وأضافت أن المجموعة المشتركة في عملية اختطاف شوكان تتألف من 12 متهما تعرف على 3 أشخاص منهم بينهم مطلوب أمني معروف من تاروت وهو أخ للمطلوب الأمني المقتول ميثم القديحي، وآخر مطلوب جنائي من القديح، والثالث مطلوب أمني وجنائي في عدد من القضايا بالعوامية وتم إيقافه قبل نحو 4 أعوام وأطلق سراحه، ويواجه حاليا عددا من تهم الاعتداء والاختطاف بالإضافة لإطلاق النار على رجال الأمن.
كان مستشفى القطيف المركزي أبلغ شرطة المحافظة الجمعة عن إسعاف مواطن ثلاثيني يسكن بلدة تاروت جراء إصابته بطلق ناري بالقدم وجروح قطعية متفرقة بالجسم، مفيدا عن تعرضه للاختطاف من عدد من الأشخاص تحت تهديد السلاح أثناء تواجده بالقرب من إحدى المحال التجارية بالبلدة، والاتجاه به لمنطقة زراعية ببلدة العوامية والاعتداء عليه بالضرب وتصويره وإطلاق النار عليه ثم الإلقاء به ببلدة القديح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط