“الداخلية” تدرس تزويد رجال الأمن الميدانيين بأسلحة جديدة

“الداخلية” تدرس تزويد رجال الأمن الميدانيين بأسلحة جديدة

تم-الرياض : أكدت مصادر مطلعة أن وزارة الداخلية تعكف على دراسة متعلقة بزيادة أنواع أسلحتها المستخدمة في الميدان من قبل رجال الأمن في كل قطاعاتها، مبينة أن الهدف من ذلك يأتي لتعزيز استراتيجيات الداخلية في التصدي لأي عمليات إرهابية مستقبلية.

 وأوضحت المصادر أن وزارة الداخلية شكّلت لجنة من قطاعاتها كافة منذ فترة طويلة، وعقدت عدة اجتماعات لدراسة الأنواع التي قد تدخلها الوزارة ضمن منظومة الأسلحة المستخدمة في الوقت الجاري من قبل شركات عالمية، مشيراً إلى أن عدداً من الأسلحة الخاضعة للدراسة دُرب رجال الأمن على استخدامها في دورات خارج المملكة.

 ولفتت إلى أن المهام المحددة لكل قطاع من قطاعات الداخلية تحدد أنواع الأسلحة التي يحتاجها رجال الأمن ميدانيا، مشيرة إلى أن سلاح “G36 هو أحدث سلاح أدخلته الوزارة على قطاعاتها قبل تشكيل اللجنة، وهو سلاح هجومي يمتاز بدقة إصابة الهدف ووزنه الخفيف مقارنة بين الأسلحة الأخرى.

 وأبرزت أن قطاعات الداخلية كثفت الدورات التطويرية لرجال الأمن، وتعد الرماية والقناصة أحد أهم تلك الدورات، والتي من خلالها يتم تدريبهم على طرق عدة في الرماية، وأن كل سلاح له دورات تدريبية تخصصية تحدد في زمن معين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط