مفتي مصر يشيد بتقرير الحكومة البريطانية ضد “الإخوان”

مفتي مصر يشيد بتقرير الحكومة البريطانية ضد “الإخوان”

تم – القاهرة : قال مفتي جمهورية مصر العربية الدكتور شوقي علام، إن تقرير الحكومة البريطانية ضد جماعة “الإخوان” يعد الضربة الأقوى منذ الإطاحة بهم من سدة الحكم بمصر، بعدما تبنوا العنف كسبيل للحكم، والحفاظ عليه ومن ثم استعادته، ويمثل بداية لانحسار وحصار نشاط الجماعة في الخارج.

وشدد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية في تقريره أمس، على أن التقرير يمثل صفعة قوية – ليس فقط لجماعة “الإخوان” – وإنما للتيارات والجماعات المتحالفة معها كافة، والمتعاونة في أعمال العنف والتخريب التي عانى منها المجتمع المصري على مدار فترة حكم الجماعة وما تلاها من أحداث، حيث تناول التقرير أعمال العنف والقتل التي نفذتها الجماعة خارج حدود بريطانيا، وخاصة ما قامت به الجماعة في مصر عقب ثورة الثلاثين من يونيو.

ولفت المرصد إلى فشل الجماعة في خداع العالم الخارجي عبر تبني خطاب خارجي سلمي ينبذ العنف ويتبرأ منه، بينما الخطاب الداخلي والممارسات الواقعية تشير إلى تورط الجماعة في التحريض على ارتكاب أعمال عنف وتخريب والتحريض عليها، ودعمها عبر تمويلات خارجية خدمة لأهداف الجماعة والأطراف الداعمة لها.

وأشار إلى أنه أصدر تقريرًا في وقت سابق يرصد فيه التباين الكبير في خطاب الجماعة في الداخل والخارج، ومحاولتها الدائمة إعلان السلمية ونبذ العنف في الخارج لدى الدول والمنظمات الدولية، بينما خطاب الداخل يدعو ويحفز بل ويدعم أعمال العنف والقتل تحت مسميات وهمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط