#توحيد_الزي_الجامعي بين مؤيد ومعارض

#توحيد_الزي_الجامعي بين مؤيد ومعارض

تم – متابعات : نشط رواد موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قبل عدة أيام، في التغريد على وسم بعنوان “توحيد الزي الجامعي”، بعد أن انتشر خبر غير مؤكد عن توحيد الزي الجامعي بالمملكة العربية السعودية بداية من الفصل الدراسي الثاني.

وعبّر الطلاب والطالبات عن وجهات نظرهم التي تباينت بين مؤيد ومعارض، كما تساءلوا عن مدى صحة هذا الخبر وحقيقته وهل فعلًا سيكون هناك زي موحد لكل طالبات الجامعات السعودية أم لا، وفي حين غلبت مشاركة الطالبات في الهاشتاق، فإن معظمها جاء دفاعا عن الخصوصية في الزي، طالما أنه لا يتجاوز الحشمة، وعلى اعتبار عدم وجود اختلاط في الجامعات.

وأكد عدد من جامعات المملكة أنه لم يرد إليهم أي قرار رسمي بخصوص توحيد الزي الجامعي، في حين أوضح المتحدث الرسمي باسم جامعة أم القرى عادل باناعمة، أن توجه الجامعة بخصوص الزي الجامعي هو وضع ضوابط عامة للباس وليس توحيده.

وعن آراء الطالبات والطلاب فقال أحد المغردين: “أنا مع القرار، حتى تزال الطبقية والتفاخر”، وأضاف آخر: “في حال طبق القرار فسيكون قرارًا جميلًا جدًا، لأن اللي حاصل حاليًا عرض أزياء وليست دراسة”.

كما قالت الطالبة سماهر: “أتمنى وضع زي موحد لطالبات الجامعة، لتوفير المبالغ التي تهدر على الملابس وللحد من التباهي بالماركات والموضة الحصرية، وتوفير الوقت صباحًا لعدم التأخر عن المحاضرات بسبب اختيار لبس معين”.

في حين كان للطالبة خلود رأي مختلف حيث قالت: “يحق لأي فتاة أن تلبس ما تشاء في حدود الاحتشام، لأن الجامعة كلها بنات ولا يوجد لدينا أماكن اختلاط”.

ووافقتها في الرأي الطالبة فاطمة، مضيفة: “المرحلة الجامعية ما ميزها هو أن يكون للفتاة حرية اختيار الزي المناسب لها أما إذا تم تطبيق مثل تلك القرارات فستكون فكرة غير جيدة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط