#مغردو_الجبيل يطلقون “شتاؤكم دفء” لتوزيع 1000 قطعة شتوية على المحتاجين

#مغردو_الجبيل يطلقون “شتاؤكم دفء” لتوزيع 1000 قطعة شتوية على المحتاجين

تم – الجبيل: أعلن فريق “مغرِّدو الجبيل” التطوعي، السبت، عن إطلاق حملة تطوعية تحت مسمى “شتاؤهم دفء2″؛ لتوزيع أكثر من 1000 قطعة شتوية على الأسر المحتاجة والعمالة في المناطق البرية.

وتعدُّ الحملة الثانية من نوعها، وتشارك فيها جمعية “الجبيل الخيرية” على اعتبارها الغطاء الرسمي لجمع التبرعات النقدية والعينية.

وأوضح مدير الحملة عبدالعزيز الحصيني، أن هذه الحملة تم الإعداد لها منذ أكثر من شهرين، من خلال التعاون مع الجمعية التي تولت جمع التبرعات النقدية والعينية، مشيراً إلى أن الحملة مقسمة على مرحلتين، الأولى تستهدف العمالة التي تعمل في المناطق البرية في ضواحي المحافظة، والثانية للأسر المحتاجة، وستنطلق الاثنين؛ لتوزيع أكثر من 300 مدفأة كهربائية.

وأبرز أمين عام الجمعية أحمد مطر السويدي، أن حملة “شتاؤهم دفء2” ومن خلال التعاون مع فريق “مغردو الجبيل” التطوعي؛ ليست العمل الأول، فهناك برامج تطوعية عدة تم تنفيذها، وكان آخرها حملة “تفريج كربة سجين” خلال رمضان الماضي، لافتاً إلى أن دور الجمعية الأساسي في هذه الحملة؛ تسهيل مهمة جمع التبرعات وصرفها على نحو نظامي، والمساعدة في التوصل إلى الأسر المحتاجة المستحقة لتلك التبرعات؛ إذ ستبدأ الجمعية بتوزيع المدفأة الكهربائية على مستحقيها، ابتداء من الأحد، بمساعدة المتطوعين من “مغردو الجبيل”.

من جهته، شكر رئيس مجلس إدارة “مغردو الجبيل” محمد خليفة البوعينين، جميع المتطوعين الذين ساهموا في إنجاح هذه حملة “شتاؤهم دفء2” وتفاعلهم المميز، منذ بدء انطلاق الإعلان عن الحملة، عبر وسيلة التواصل الاجتماعي “تويتر”، إذ تم استقطاب أكثر من 50 متطوعاً من مختلف الفئات العمرية، كما وجّه البوعينين شكره إلى فريق “ديوانية الجبيل” على تبرعهم السخي الذي ساهم في نجاح الحملة.

يذكر أن فريق “مغردو الجبيل” أحد الفرق التطوعية الذي يعتمد على تنفيذ برامجه التطوعية، عبر وسيلة التواصل “تويتر”؛ لنشر ثقافة التطوع الهادف، واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي الاستخدام الأمثل؛ لخدمة الدين والمجتمع، وإبراز الجانب الإيجابي للشباب السعودي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط