تناوب على تعذيبه 12 مسلّحًا مقنّعًا.. مختطف #تاروت يكشف تفاصيل لحظات الموت

تناوب على تعذيبه 12 مسلّحًا مقنّعًا.. مختطف #تاروت يكشف تفاصيل لحظات الموت

تم ـ مريم الجبر ـ القطيف: كشف الشاب شاه آل شوكان، عن تفاصيل اختطافه، من طرف مجموعة مسلّحة، من جزيرة تاروت بالقطيف، واقتياده إلى مزرعة نائية في منطقة قريبة من بلدة القديح، في محافظة القطيف، مبرزًا أنّه ذاق فيها أصناف التعذيب على يد 12 شخصًا.

وأوضح آل شوكان، في تصريح صحافي، أنَّ 4 شبان مقنعين اعترضوا له أثناء سيره في أحد شوارع الجزيرة، ليبادر أحدهم بتوجيه ضربة قوية على رأسه، سقط على أثرها أرضًا، ليتوجهوا به نحو إحدى المزارع القريبة، التي لا تبعد سوى 5 دقائق من مستوصف مضر الخيري بالقديح.

وأضاف “انهالوا عليّ ضربًا بلوح خشبي في مناطق متفرقة من جسمي، ولم يكتفوا بذلك، إذ تعمدوا إصابتي في قدمي بعمود حديدي، وبرصاصة في قدمي اليسرى، وطعنة بآلة حادة في اليمنى، الأمر الذي أدخلني في غيبوبة، جراء النزيف الدموي الحاد من جميع أنحاء بدني”.

وأبرز آل شوكان أنَّ “الخاطفين أرادوا استخدام ماء النار في تعذيبه، لولا لطف الله الذي حال دون ذلك، بعد تدفقه في الماء، الأمر الذي أفشل خطتهم في تشويه الجسد”. وأشار إلى أنّه “شارك في عملية الخطف 10 إلى 12 مسلحًا، يقومون بأدوار متعددة، فيما تولى 4 منهم التخلص مني بإلقائي على طريق فرعي وضيق، في الساعة الواحدة فجرًا”.

وأردف “بقيت مسجى على الأرض، حتى صادفتني سيارة قام سائقها بإنقاذي عبر نقلي إلى مستوصف مضر، الذي تواصل مع الجهات الرسمية للوقوف على الحادثة، وتم نقلي إلى مستشفى القطيف المركزي، بغية استكمال العلاج اللازم”.

واستطرد “الأطباء استخرجوا قطعة مكسورة من السكين المستخدم في الطعن”، كاشفًا عن تعرف الجهات المختصة على 3 أشخاص رئيسيين في عملية الاختطاف المدبرة، وشخصية رئيسة خططت للعملية، وهي من المطلوبين أمنيًا.

يذكر أنَّ آل شوكان كان أحد المطلوبين الأمنيين، الذي سلم نفسه للجهات الأمنية قبل ثلاثة أعوام، وتم إطلاق سراحه بعدها بأشهر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط