محافظ المثنى ينفي طلب خاطفي القطريين لفدية

محافظ المثنى ينفي طلب خاطفي القطريين لفدية

 

تم – جدة

‏‫ظهرت تفاصيل جديدة حول حادثة اختطاف 26 شخصًا قطريًّا من قِبل أشخاص مجهولين في بادية بصية غرب محافظة المثنى جنوب العراق.

وقال محافظ مدينة المثنى فالح الزيادي: “تم الوصول إلى معلومات وخيوط حول خاطفي الأشقاء القطريين خلال الأسبوع الماضي، وخلال اليومين المقبلين سوف يتم الوصول إليهم والقبض عليهم”.

وبيَّن الزيادي أنَّ غرفة عمليات مشتركة من قِبل الحكومة العراقية بالأجهزة الأمنية كافة تكثِّف بحثها بالوسائل كافة، منها الطيران الجوي والاستخباراتي.

وأكَّد أنَّه حتى الآن لم يتم كشف هوية الخاطفين إن كانوا من جماعة “داعش” أو غيرها من الجماعات، مشيرًا إلى أنَّه حتى الآن لم يتم طلب فدية مالية لإخلاء سبيل المخطوفين كما تم تداوله أخيرًا بوسائل الإعلام.

وأشار إلى أنَّه حتى الآن لم يتم إخلاء سبيل أي شخص من المختطفين، وإنَّما الذين تم إخلاؤهم من موقع الحادثة، وبلغ عددهم 9 أشخاص، هم أيضًا قطريون، كانوا في المخيم، ولم يتم اختطافهم ضمن البقية، وتم إيصالهم إلى حدود دولة الكويت. ومن ضمن المختطفين شخص “أجنبي” الجنسية.

ولفت إلى أنَّ المحافظة أعلنت في وقت سابق عدم مقدرتها على حماية السياح، وخصوصًا هواة الصيد؛ بسبب ضعف الإمكانيات العسكرية في المحافظة، ولاسيما أنَّ بادية بصية التي كان بها المخطوفون تبعد 300 كيلومتر.

وأوضح أنَّ القطريين حصلوا على موافقات لدخول المحافظة من الجهات الرسمية المتمثّلة بوزارة الداخلية، غير أنَّ “القوة الأمنية المُكلّفة بحمايتهم أقلّ بكثير من القوة التي اختطفتهم؛ وبالتالي لم تتمكّن من الاشتباك أو الردّ”.

يُذكر أنَّ قوة مسلحة كبيرة، تستقل نحو 70 عجلة رباعية الدفع، دخلت بعد منتصف ليل الثلاثاء/ الأربعاء الماضي إلى بادية السماوة، وبالتحديد في منطقة الحنية قرب ناحية بصية، واختطفوا 26 صيادًا قطريًّا كانوا يخيِّمون هناك، وأنَّ المُسلّحين اقتادوا المخطوفين إلى جهة مجهولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط