وكيل وزارة الصحة يعترف بنقص التخصصات في مراكز الرعاية الأولية

وكيل وزارة الصحة يعترف بنقص التخصصات في مراكز الرعاية الأولية
تم – الرياض : أوضح وكيل وزارة الصحة للصحة العامة رئيس مركز القيادة والتحكم الدكتور عبدالعزيز بن سعيد، أن مراكز الرعاية الصحية تعاني من مشكلات كثيرة، أهمها النقص الحاد في بعض التخصصات، ما يجعل مستوى خدماتها ضيف، مؤكدا أن الوزارة تعمل على تطوير هذه المراكز بأسرع وقت ممكن.
وأضاف في تصريحات صحافية، أن ضعف الخدمات التي تقدمها مراكز الرعاية الأولية يؤدي إلى توجه المواطنين من أًصحاب حالات الرعاية الصحية الأولية للمستشفيات، ما يكلفهم عناء الانتقال لمسافات طويلة أحيانا فضلا عن زيادة العبء على المستشفيات العامة، مؤكدا أن الوزارة تعمل على خطط قصيرة وطويلة المدى لتطوير هذه المراكز من خلال استقطاب الكفاءات وسد الفجوة بالاستعانة ببعض التخصصات، فضلا عن تخصيص 50 في المئة من خريجي كليات الطب من الجامعات السعودية إلى تخصص طب الأسرة بهدف سد العجز على المدى البعيد.
وأكد أن الخدمات الصحية لا تعاني من نقص في الكوادر الصحية، إلا أن المشكلة تكمن في نقص الكوادر في عدد من التخصصات، ومن أهمها طب الأسرة، مضيفاً من المشكلات التي تواجه الوزارة في الوقت الراهن أن غالبية المرضى يرون أنه يجب أن يتلقوا العلاج في أفضل مركز متقدم حتى لو كانت الحالة الصحية لا تستدعي ذلك، وفي ذلك ظلم لآخرين من المحتاجين لهذه الخدمات المتخصصة.
وذكر سعيد أن في المملكة نحو 2200 مركز صحي، وأن وزارة الصحة تتطلع إلى أن يكون في كل مركز استشاري واحد على الأقل، من خلال استقطاب المتخصصين في مجال طب الأسرة، والاستعانة بالتخصصات القريبة منه كالأطفال والنساء والولادة والباطنة للعمل في هذه المراكز لسد الفجوة.
من جهة أخرى أوضح وكيل وزارة الصحة، أن الوزارة لاتزال حذرة في تعاملها مع فيروس كورونا، مضيفا تعلمنا من «كورونا» أن نحسّن لغتنا مع المواطنين، ونكون أكثر شفافية معهم، وأن المواطن يجب أن يكون على إطلاع تام بما يحدث من حوله واعتقد أنها تجربة ناجحة على رغم مرارتها.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط