“التطرف” يغلق جناحا بمعرض جدة الدولي للكتاب

“التطرف” يغلق جناحا بمعرض جدة الدولي للكتاب
تم – جدة : أغلقت لجنة من إدارة معرض جدة الدولي للكتاب، أمس جناح دار نشر تحت اسم “مركز صناعة الفكر للدراسات والأبحاث”، تتخذ من لبنان مقرا لها.
وكشفت مصادر من داخل اللجنة في تصريحات صحافية، أن الإغلاق جاء بناء على توصية من جهات مختصة، ترى أن مضامين كتب المركز تحمل “أفكارا تدعو إلى التطرف، ومن أبرز العناوين التي صودرت من المركز قبل إغلاقه “مقدمة في الصدمات الحضارية”، و”السعوديون الشيعة.. الفكرة والإشكالات”، “الإسلاميون في عام 2013″، و”الليبرالية السعودية“.
وتعليقا على القرار قال المدير التنفيذي لمركز صناعة الفكر للدراسات كمال الشرفي في تصريحات صحافية، إن دراسات المركز تعبر عن الوسطية الإسلامية والفكرية التي تنتهجها المملكة، وقد نشر بحث علمي محكم بذلك عنوانه “الوسطية والاعتدال في الإسلام” يطرح فيه المفهوم والدلالات ويحذر من التطرف بكل أنواعه وأشكاله، وكل الدراسات هي علمية، وتنهج الأسلوب المهني العلمي في الطرح والتحليل، ولا تفتح باب الإثارة.
وأكد أن إدارة المركز ووحدة الدراسات تلتزم بعدم نشر ما يثير الفتن أو التطرف، أو ما يؤثر سلبا على مصالح المنطقة، وخصوصا قلب الأمة المملكة العربية السعودية.
يذكر أن هذا القرار سبقه قرار بإغلاق المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، التابع للمفكر الفلسطيني عزمي بشارة، بحجة احتفاظه بالجنسية الإسرائيلية، هذا على الرغم من أن سياسة المشاركة في المعرض تحتم قبل الموافقة إرسال قائمة العناوين، وفي حال الموافقة عليها من وزارة الثقافة والإعلام، يتم الإذن للدار بالمشاركة، وهو ما تم مع كل دور النشر المشاركة، بما فيها مركز صناعة الفكر للدراسات والأبحاث.

تعليق واحد

  1. اذا كانت الوزارة قد طلبت عناوين الكتب المشاركة في المعرض للموافقة عليها قبل العرض فكيف تفسرون رؤيتي لاسماء كتب مشاركة من دور عرض مختلفة عناوينها غير مقبولة اخلاقيا ودينيا وموجود بجوار هذه الكتب رقم الفسح وصعقت عندما قرأتها منشورة ضمن قائمة الكتب الموجودة بالمعرض..!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط