نسبة تملك السعوديين للمنازل أقل من المعدل العالمي بـ40%

نسبة تملك السعوديين للمنازل أقل من المعدل العالمي بـ40%
تم – الرياض : أظهر تقرير حديث لــ “ألبن كابيتال” بعنوان “قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي” أن نحو 30% من السعوديين فقط يمتلكون منازل في حين أن المعدل العالمي يصل إلى 70%، وتستأثر النسبة الباقية من السكان بمساكن مؤجرة أو تعتمد على الوحدات السكنية التي تقدمها لهم الشركات التي يعملون بها.
وأشار التقرير إلى أن التعداد السكاني في المملكة تضاعف على مدار الأربعة عقود الماضية بنحو أربعة أضعاف ليصل إلى 30.7 مليونا في العام 2014، يمثل المواطنون منه 68% من مجمل التعداد السكاني، والشريحة الواسعة منهم من ذوي الدخل المتوسط، وهي الشريحة الأهم في التمويل العقاري السكني، وعلى الرغم من أن قانون الرهن العقاري الجديد أدى إلى زيادة في عدد مؤسسات التمويل العقاري، إلا أن ملكية المنزل لا تزال تواجه تحديات كبيرة لمعظم الراغبين بشرائه.
وأوضح الرئيس التنفيذي لمؤسسة تمويل عقاري قيد الإنشاء مازن الغنيم في تصريحات صحافية، أن نسبة انتشار الرهن العقاري في المملكة بمعدل أدنى من جميع دول الخليج وذلك بنحو 2.3٪ في العام 2014. في حين أن متوسط نسبة الرهن العقاري في دول الخليج الأخرى تمثل 8.7٪ من الناتج المحلي الإجمالين إذ يميل الكثيرون من السعوديين إلى تجنب ملكية المنازل بسبب بعض المفاهيم الخاطئة حول فكرة الحصول على القرض و”عدم القدرة على تحمل مصاريف القرض”، وقلة خيارات التمويل المتاحة وتقلبات السوق، وغيرها.
وأَضاف قد يبدو استئجار الوحدة السكنية خياراً مغرياً وأكثر سهولة للسعودي، لكن امتلاك منزل هو دائماً الخيار الأفضل على المدى البعيد، وفي حين ان صندوق التنمية العقارية ساهم بشكل كبير في توفير التمويل للمواطنين السعوديين، وكذلك اتخذت الحكومة تدابير إضافية لضمان حصول عدد أكبر من المواطنين على التمويل العقاري، إلا أن نسبة التملك لازالت منخفضة.
وأشار الغنيم إلى أنه بصدد تأسيس مؤسسة تمويل فريدة ستبصر النور في بداية العام الميلادي، ويتوقع أن تسهم في تبسيط التمويل العقاري في كافة مراحله، وإجراء معاملاته في أوقات زمنية قصيرة، وذلك باستخدام تقنيات التمويل العقاري المبتكرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط