وادي “خمال” في ينبع يزهو بالطبيعة الخضراء ويجذب آلاف الزوار

وادي “خمال” في ينبع يزهو بالطبيعة الخضراء ويجذب آلاف الزوار

تم-ينبع: سجلت محافظة ينبع خلال الأيام الماضية تدفقاً لآلاف الزوار من قرى ومحافظات عدة للاستمتاع بالطبيعة، حيث كانت قرية الفرى التي يقع فيها وادي خمال شمال المحافظة، الموقع الرئيس الذي شهد توافد أعداد كبيرة من الزوار وهواة الطبيعة البرية.

 وجاء توافد الزوار إلى محافظة ينبع في الوقت الذي تشهد فيه المحافظة أجواءً باردة، إضافة إلى الطبيعة الخضراء التي امتدت إلى مسافات طويلة، ما جعل الأسر السعودية تتوافد على تلك المواقع، سواءً أكانوا من محافظة ينبع أم خارجها، فشهدت الشقق والفنادق في ينبع ارتفاعاً نسبياً في التشغيل.

 ويُعتبر وادي “خمال” في الشمال من محافظة ينبع، من المعالم الطبيعية الجميلة التي تمتاز بها ينبع، وسمي بهذا الاسم نسبة إلى القرية الواقعة شمال ينبع “خمال”، ويتميز الوادي بمناظر خلابة خلال هطول الأمطار، فيما أعلنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في محافظة ينبع، أمس الأحد، عزمها تطوير بعض المواقع السياحية البرية في المحافظة، لا سيما أنها تشهد حضوراً كثيفاً من جانب سكان ينبع خلال الأيام الأخيرة.

 وذكر مدير هيئة السياحة والتراث الوطني في ينبع، سامر العنيني، أن “تطوير المواقع السياحية من أولويات الهيئة، من خلال التعاون والشراكة مع القطاع الخاص للإسهام في خدمة المجتمع سياحياً”، لافتاً إلى أن بعض المواقع البرية شمال المحافظة سجلت توافد أعداد كبيرة من السياح خلال الأسبوع الماضي، وتحديداَ وادي خمال، مشيراً إلى أن ذلك سينعكس إيجاباً على سياحة المحافظة، وارتفاع نسب تشغيل مراكز الإيواء فيها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط