“تباين الحوافز” يثير استياءً كبيراً لدى معلمي الابتدائي المنتدبين

“تباين الحوافز” يثير استياءً كبيراً لدى معلمي الابتدائي المنتدبين

 تم-الرياض : أظهر اختلاف الحوافز التي مُنحت لمعلمي ومعلمات المرحلة الابتدائية المنتدبين جزئياً أو كلياً في إدارات تعليم المناطق والمحافظات، إلى إيجاد نوع من الاستياء في الأوساط التعليمية، للتباين في تحديد بداية الإجازة للمستفيدين، حيث حددت بعض الإدارات، الخميس الماضي، بداية إجازة منتصف العام، بينما أرجأت بعض الإدارات في تحديد بداية الإجازة إلى نهاية دوام الخميس المقبل.

 واستندت إدارات التعليم في منح هذه الحوافز إلى تعميم الوزارة رقم (٣٦١٩١٠٣٧٦) الذي يُعنى بآلية سد العجز في المدارس، والمشار فيه إلى النقطة التاسعة من حقوق وواجبات المعلم والمعلمة في التكليف الكلي والجزئي والتي نصها: “تحفيز المعلم / ـة المكلف / ـة كلياً أو جزئياً بإجازة لمدة أسبوع نهاية كل فصل دراسي مكلف فيه وللمبادر (من ينفذ التكليف مباشرة دون تأخير أو مماطلة) أسبوع إجازة آخر يتمتع فيه بنهاية العام الدراسي المكلف فيه”.

 وأبرزت تعاميم الإدارات التعليمية، الاختلاف في النقطة الأولى، وأظهر الاتفاق في إعطاء حافز المكلفين في المرحلتين المتوسطة والثانوية الذي يبدأ في تاريخ 20- 3-1436هـ.

 وتباينت كذلك بعض البنود في الآلية، حيث ألزمت بعض الإدارات معلمي المرحلتين المتوسطة والثانوية المنتدبين إلى قطع الحوافز المقررة في 20-3-1436 هـ، والعودة مرة أخرى إلى المدارس لأداء الاختبارات والتصحيح والمراجعة، بينما رأت بعض الإدارات تقديم الاختبارات لهم في حال الضرورة إذا لم يستطع إسناد موادهم إلى معلمين في التخصّص ذاته.

 وأوضحت بعض الإدارات أن هذه الحوافز تخص المعلمين الصادر لهم قرار تكليف رسمي، فيما لم تشر إدارات أخرى إلى هذه النقطة، وشدّدت بعض الإدارات أن الحوافز لا تشمل معلمي المدرسة المشتركة، بينما خالف البعض هذه النقطة، حيث أن هذا الحافز يمنح لمن تم تكليفه في المدرسة ذاتها في المرحلتين المتوسطة والثانوية.

 وذهبت إدارات إلى أن الحافز لا يشمل المعلمين والمعلمات المنتدبين عن طريق لجنة الظروف الخاصة، فيما لم تذكر بعض الإدارات هذه النقطة.

 يُشار إلى أن تعميم وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، في شأن التقويم الدراسي لبقية العام الدراسي 1436 /1437هـ، أكد تمتع القيادة المدرسية والهيئة الإدارية في المدارس الابتدائية بإجازة منتصف العام الدراسية بعد اكتمال أعمالهم المرتبطة بتسليم نتائج الطلاب والاستعداد لبدء الفصل الدراسي الثاني، وتتولى إدارات التعليم تنظيم إجازات معلمي ومعلمات المرحلة الابتدائية في المدارس المشتركة.

 ورأت لجنة حقوق المعلمين والمعلمات، أن المساواة بين المعلمين والمعلمات في كل شيء ليس من المنطق، لاسيما إذا نظر للجهد المادي والبدني للمعلم الذي يقطع مئات الكيلو مترات للذهاب إلى عمله، مفيدة أن أبسط حافز لمعلمي ومعلمات مدارس القرى والهجر، أن ينتهي دوامهم قبل دوام المدارس التي تقع في مدن أو محافظات مكتملة الخدمات، وهو حافز معنوي مستحق – بحسب رأي اللجنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط