محامي عراقي يتقاضى 50 ألف ريال من عائلة سجين سعودي ويختفي

محامي عراقي يتقاضى 50 ألف ريال من عائلة سجين سعودي ويختفي

تم – العراق: أقدم محامي عراقي، على استغفال أسرة سجين سعودي في العراق، والاحتيال عليهم، إذ حصل منها على مبلغ مالي، بعد ايهامهم بأنه مهتم في قضايا السعوديين داخل سجون العراق، ولديه مكتب يتابع مثل هذه القضايا في بغداد.

وأوضحت أسرة السجين، في تصريحات صحافية، أنها التقت المحامي في الأردن، رفقة شخص آخر، وتم التوقيع معه في كانون الثاني/يناير من العام 2014، في السفارة، وتسليمه مبلغ 50 ألف ريال، دفعت السفارة السعودية في الأردن منه 20 ألفاً، فيما دفعت الأسرة 30 ألف ريال، فضلا عن أن يستلم مبلغ 100 ألف ريال في حالة تحقق نتائج إيجابية في القضية.

وأضافت الأسرة، أنه بعد 20 شهراً لم يحقق أي نتائج حيال القضية، لافتة إلى أنه قبل أشهر وردها اتصال يفيد أن المحامي قتل من دون توضيح أي تفاصيل عن مكتبه؛ لمواصلة متابعة القضية، بينما طالبت السفارة السعودية في العراق في تتبع مثل هؤلاء المحامين؛ للتأكد من صحة ذلك، ومطالبة المكتب بإعادة المبلغ أو مواصلة الدفاع عن السجين.

من جانبه، أبرز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى العراق ثامر السبهان، أنه في حالة مباشرة السفارة، على نحو كامل في بغداد، سيكون هناك أقسام مختصة في متابعة ملف السجناء السعوديين في العراق، وسيتم تكليف محامين على قدر من المسؤولية حيال مثل هذه القضايا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط