أقلق ذويه لـ24 ساعة … العثور على مسن مفقود نائما قرب فندق في #الطائف

أقلق ذويه لـ24 ساعة … العثور على مسن مفقود نائما قرب فندق في #الطائف

تم – الطائف: نجح أحد المواطنين، في العثور على المفقود المُسن نوار بن معيض العتيبي (٨٥ عاماً)، نائماً قرب فندق “الأنتركونتيننتال” على طريق الحوية شمال الطائف، الثلاثاء، بعد عمليات بحث واسعة، تمت في محافظة جدة، موقع فقدانه، من داخل مدينة الملك عبدالعزيز الطبية التابعة للحرس الوطني.

وكان المواطن الذي عثرَ عليه، يعرفهُ شخصياً، إذ قرأ خبر فقدانه، الاثنين، وشاهده اليوم، وعندما اقترب منه وجده نائماً قرب الفندق، وتولى تسليمه إلى أسرته وذويه في الحوية شمال الطائف، وسط فرحة كبيرة لعودته سليماً مُعافى، بعد اختفاء استمر لقرابة الأربع وعشرين ساعة.

وأكد نجل المسن فهد، في تصريح صحافي: فرحنا كثيراً لعودة والدنا والحمد لله، وهذا بفضلٍ من الله، عز وجل، ثم بالجهود التي تكللت انتهاءً بجهود المواطن الذي يعرفنا شخصياً، حيث شاهد والدي عند فندق “الأنتركونتيننتال” في الحوية، وعرفه وتأكد أنه والدي المفقود، معربا عن شكره أولاً لمدير شرطة محافظة جدة اللواء مسعود العدواني، وأيضا لمدير شرطة الجنوبية في جدة المقدم حسن بن عبدالله الشهري، وجهودهم الكبيرة في مهام البحث والتحري عن والده، ابتداءً من وقت اختفائه، وشكر أيضا مدير الشرطة العسكرية في الحرس الوطني في المدينة الطبية العميد عصام الجهني، على الجهود المبذولة من قبلهم خلال مجريات البحث داخل المستشفى.

كما أبدى شكره وجميع أسرة وذوي والده العائد بعد فقدانه لفريق غيث التطوعي، الذي شارك بطائرة شراعية نفذت جولات مسح لمنطقة أم السلم في جدة المحيطة بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية، موقع الاختفاء، كما شكروا أهالي أم السلم وجميع من تعاون معهم في مهام البحث أمس والجهود المقدمة في ذلك.

وكان ما يزيد على ٣٥ شاباً بدؤوا مهمتهم للبحث عن المواطن المُسن الذي اختفى، الاثنين، أثناء مراجعته لمدينة الملك عبدالعزيز الطبية التابعة للحرس الوطني في جدة، واستمر البحث عنه حتى تم العثور عليه في الطائف، بعد التعميم عن أوصافه، ويعاني المسن من فقد مستمر (نسيان)، وكان على موعد لإجراء أشعة تخطيط للمخ والأعصاب، في مدينة الملك عبدالعزيز الطبية التابعة للحرس الوطني بجدة، ورافقه في ذلك نجله أحمد.

وبعد دخوله إلى غرفة الأشعة، ذهب نجله؛ لاستكمال بعض المواعيد المتعلقة به، وعند عودته؛ لم يجد والده، وظلَ يبحث عنه من دون جدوى من العثور عليه داخل المدينة الطبية حتى الثالثة عصراً، حينها أبلغ إدارة المدينة الطبية الذين بدورهم تابعوا تسجيل الكاميرات التي رصدت خروجه من بوابة العيادات عند الساعة ١٢.٤٨ ظهراً.

وعند البوابة الخارجية من جهة كيلو ١٤، أكد لهم العسكري المتواجد لديها أنه رأى رجلاً مسناً يخرج من أمامه عند الساعة الواحدة والثلث ظهراً، وبمواصفات والدهم ذاتها؛ ما دفعَ نجله إلى إبلاغ عمليات الأمن التي أعدت محضرها، وتولت عملية التعميم أمنياً، عن المسن المفقود؛ من أجل متابعته والبحث عنه.

تعليق واحد

  1. العسيري

    وليش تطلعون صورته
    هذا تشهير وليس نقل خبر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط