لجنة السلامة المكلفة توصى بإغلاق مدرستين متهالكتين في #شقراء

لجنة السلامة المكلفة توصى بإغلاق مدرستين متهالكتين في #شقراء

تم – شقراء

كشف اللجنة المشكلة بتوجيه من أمير الرياض للكشف على المدارس، عن وجود ملحوظات متنوعة على عددٍ من المدارس بتعليم محافظة شقراء، تركزت في عدم صلاحية مبنى مدرستين للتعليم، ووجود تسربات في أسقف إحدى المدارس، وحاجة بعض المدارس إلى صيانة قواطع الكهرباء وغرف التفتيش، وتأكيد وضع أغطية للكيابل المكشوفة، إضافة إلى عمل مخارج طوارئ لبعض مدارس البنات، ووضع سياج في الأدوار العلوية لعددٍ من المدارس، وترحيل “الأثاث الرجيع” من المباني المدرسية.

وقالت تفاصيل التقرير الذي أعدته اللجنة المشكلة من عددٍ من الجهات المختصة للكشف على المدارس التابعة لمحافظة شقراء من ناحية الأمن والسلامة، إنه “بناءً على شرح محافظ شقراء على برقية سمو أمير منطقة الرياض بشأن تشكيل لجنة مكونة من (الأمن العام، والدفاع المدني، والتعليم، والكهرباء، والبلدية) للكشف عن المدارس، وسرعة إصلاح ومعالجة أوضاع المدارس التي يوجد ملاحظات على مبانيها، تم بعون الله الكشف على جميع المدارس الحكومية التابعة لمحافظة شقراء من قِبل اللجنة ابتداءً من تاريخ 28 / ١ / 1437 حتى تاريخ 14 / ٢ / ١٤37 حيث بلغ مجموع مدارس المحافظة ٦١ مدرسة ، منها ٢٨ مدرسة للبنين و٣٣ مدرسة للبنات”.

وأوصت اللجنة بعددٍ من التوصيات كان أهمها ضرورة إخلاء “الروضة الرابعة” بشقراء لقدم المبنى ووجود هبوط في سقفه، وعدم صلاحيته للتعليم، وضرورة إخلاء “متوسطة بدر” بشقراء (بنين) لقدم المبنى ووجود تصدع فيه”.

وأوصت اللجنة بوجوب عمل عازل لسقف مبنى مدرسة الداهنة الابتدائية لوجود تسربات مياه من السقف أثناء الأمطار، وضرورة صيانة القواطع الكهربائية الخاصة بملاعب ثانوية الملك عبدالعزيز (بنين)، ومتوسطة وثانوية الداهنة (بنين)، مع وضع غطاء للكيبل الموجود بجوار الملعب، وتأمين “مخرجين خارجيين” للطوارئ لمبنى الثانوي الثانية (بنات).

فيما أكدت اللجنة ضرورة صيانة غرف التفتيش الخاصة بعدد من المدارس ( ابتدائية الوقف بنين – ثانوية الملك عبدالعزيز بنين – متوسطة وثانوية الداهنة بنين).

وأوصت اللجنة بعدم إغلاق مخارج الطوارئ أثناء الدوام الرسمي، وعمل سياج على السترة التي بالأدوار العلوية المطلة على فناء المدرسة في المدارس التي لا يوجد بها سياج، وأكدت ضرورة ترحيل جميع الرجيع الموجود في المدارس من مكيفات وطاولات وكراسي وغيرها إلى مستودعات إدارة التعليم، إضافة إلى تأمين كاميرات مراقبة تعمل بعد الدوام الرسمي في كل المدارس”.

وأشاد عددٌ من المواطنين بحرص أمير الرياض الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز على سلامة أبنائهم وبناتهم، من خلال توجيهه بتشكيل لجنة مختصة للكشف على المدارس، والوقوف على مدى صلاحيتها وسلامتها، والرفع بالملاحظات التي قد تؤثر على أمن وسلامة مرتاديها.

وأكدوا أن اللجنة المختصة أنصفتهم من خلال توصيتها بإخلاء “الروضة الرابعة” التي تشكل خطرًا على أبنائهم وبناتهم، وطالما ناشدوا المسؤولين بإخلائها ولكن دون استجابة لمطالبهم.

وقال المواطنون: “بسبب قدم مبنى مدرسة أبي بكر الصديق الابتدائية – والذي تجاوز عمره الـ 40 عامًا، قامت إدارة التربية والتعليم بشقراء بنقل طلاب المدرسة إلى مبنى جديد وهذا شيء طيب، إلا أن الأمر المستغرب أن الإدارة تنقل أطفالنا من الروضة الرابعة إلى مقر مدرسة أبو بكر الصديق (القديم والمتهالك)؟”.

وأضاف: “كانت المفاجأة أعظم عندما دخلنا المبنى فوجدنا بعض غرفه قد هبطت أسقفها، وتم تدعيم بعضها بجسور حديدية، وترك بعضها الآخر من دون تدعيم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط