رئيس #العلمية_السعودية_للأدب يهاجم شاعرة #ويح_القبيلة

رئيس #العلمية_السعودية_للأدب يهاجم شاعرة #ويح_القبيلة

تم – الرياض: انتقد رئيس مجلس إدارة الجمعيّة “العلميّة السعوديّة للأدب العربيّ” الدكتور ظافر العمري، قصيدة “ويح القبيلة” التي شاركت بها الشاعرة هند المطيريّة، في معرض الكتاب الدولي داخل جدة، كونها اتخذت من رمزيّة القبيلة؛ منفذا للنيل من: القوامة، والولاية، والأسرة، والتعدد، وعفّة المرأة، والحياء، والمسجد.

وأوضح العمري، أن الشاعرة المطيرية، جعلت من كيان القبيلة؛ مشجباً تُعلّق عليه كلّ ما لا تحترمه من الفضائل التي تضبط العلاقة بين الرجل والمرأة، كما توسّع خطابها ليشمل مصادر تلك العلاقة ومقوماتها، مبرزا، في تغريدات على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أن الشاعرة ليست مشكلتها مع القبيلة؛ بل مع الرجل، وما يمثّله الرجل من ثوابت في حياته مع المرأة، ولو لم تكن الشاعرة تنتمي للقبيلة؛ لبحثت عن مصطلح شموليّ توظّفه مكان القبيلة، مبينا أنه يدخل تحت مصطلح “القبيلة” مفردات تشير إلى معان ليست القبيلة مصدرها، إذ إن:
القبيلة: عار في حقّ المرأة
الرجل: عار على المرأة
المرأة: رذيلة عند الرجل
القبيلة: بيئة للقبائح
كبار القبيلة: فاحشيّون
الرجم: السخريّة
الزواج: ظلم
الحبّ: خارج الزوجيّة حريّة
المسجد: يتحول منبراً للهوى
القبيلة: الرجل
القبيلة: الهويّة

3 تعليقات

  1. ابو مالك ٢٦

    اعتقد ان الدكتور من نفس البيئة الذكورية اللتي تعظم الرجل على حساب المرأة، ولم يصل بفهمه وبدراسته الى المغزى الرئيس من القصيدة، وانما اتبع ماتمليه عليه قيم القبيلة

  2. فهدالفهد

    النقد حق مشروع لكل انسان والقبيلة هي من تفرض وتقرالعادات وتمارسها سواءاً كانت ايجابية او سلبية ولا يغضب من النقد إلامن يستحق النقد

  3. تحيا القبيله ورجال القبيله

    لا ينتقد القبيله إلا من لا قبيله له والقبيله خلق الله منها رسوله محمد بن عبدالله عليه افضل الصلاة والسلام وقال تعالى 12) يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13) فتقـو الله في انفسكم يامن تسبون القبيله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط