أعادت ذكريات مؤلمة … سقوط مركبة في #ينبع تثير مخاوف المواطنين

أعادت ذكريات مؤلمة … سقوط مركبة في #ينبع تثير مخاوف المواطنين
تم – ينبع: أعادت حادثة سقوط مركبة داخل البحر في الواجهة البحرية داخل ينبع الصناعية؛ إلى الأذهان تزايد حالات الغرق في هذه المنطقة التي وصل عددها إلى أكثر من 10 حوادث، وسط مطالبات الأهالي ومرتادي الواجهة البحرية، بتدخل الجهات المعنية، وإيجاد عدد من التدابير ووسائل السلامة.
وتحدث مرتادو الواجهة البحرية، في تصريح صحافي، عن ضرورة أخذ الهيئة الملكية في ينبع، المزيد من التدابير؛ لعدم حدوث مثل هذه الحادثة مرة ثانية، وإيجاد وسائل السلامة وفق الشكل المطلوب، وخصوصاً أن الواجهة البحرية عميقة وخطيرة في حال حدوث سقوط فيها، مبرزين: منذ إنشاء الواجهة البحرية، قبل ثلاثة أعوام؛ لا نكاد يمضي شهرٌ؛ إلا ونسمع أخباراً مزعجة، تتمثل في غرق أو حادث أو إزعاج من بعض الشباب للمتنزهين، فلا بد أن يتم إجراء عاجل؛ لتفادي وقوع مثل هذه الحوادث مرة ثانية.
 وناشد الأهالي إدارة الهيئة الملكية في ينبع، ممثلة بالرئيس التنفيذي الدكتور علاء بن نصيف، مراجعة تصميم الواجهة البحرية، وتعزيز عوامل السلامة، ووضع حاجز “سياج” في المناطق العميقة، ولوحة إرشادية في موقع بارز، يُكتب فيها عبارات تحذيرية، متسائلين: هل يعقل أن واجهة بحرية لا يوجد فيها تغطية كافية من المنقذين وخدمة الإسعافات الأولية وخطة للطوارئ وحواجز للمياه العميقة، على الرغم من أن فِرقة الإنقاذ في حرس الحدود داخل ينبع، تبعد أكثر من ثلاثة كيلومترات، عن الواجهة البحرية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط