أزمة في #التعليم بسبب الإجازة و60 ألف معلم يبحثون عن الطلبة

أزمة في #التعليم بسبب الإجازة و60 ألف معلم يبحثون عن الطلبة

تم – جدة: في وقت يستفيد معلمو ومعلمات المدارس الابتدائية في المدارس الحكومية، اعتبارا من نهاية دوام الخميس، من قرار إجازة الوزير التي تقتصر على المرحلة الابتدائية والصفوف الأولية؛ وجد رصفاؤهم في المدارس الأهلية أنفسهم، غير مشمولين بالقرار، على الرغم من أن مدارسهم تتحول إلى خاوية؛ لتمتع الطلاب بالإجازة، مستغربين أن يبقوا لتدريس فصول صماء، ومحبوسين وراء الجدران.

وأكدت مصادر مطلعة، أن عدد المحرومين من الإجازة يصل إلى 60 ألف معلم ومعلمة، إذ انتقد الكثير منهم؛ عدم شمولهم بالقرار، على الرغم من أن وزارة التعليم صاحبة الحق الوحيد في تحديد التقويم الدراسي، منذ بدء الدراسة وانتهاء الإجازة، لافتين إلى أن الطلاب يستمتعون بالإجازة، ما يعني انتفاء أهمية وجودهم في هذا التوقيت.

وأبرز بعض منهم، في تصريحات صحافية، أن مديري المدارس الأهلية وأصحابها توعدوهم بالحسم في حالة الغياب، وأنه يجب حضورهم وانتظامهم طيلة الأسبوعين المقبلين، من دون أن يكون لهم أي دور في ظل الفصول الخاوية، مطالبين بتدخل وزارة التعليم؛ لمساواتهم مع أقرانهم في المدارس الحكومية.

وبيّن فهد الزهراني (يعمل في مدرسة أهلية)، أن مالك المدرسة أخبرهم في اجتماع، أن الإجازة لا تشملهم “تم تكليفنا بعمل الملاحظة في المرحلتين الثانوية والمتوسطة التابعتين للمدرسة”، وأشار أحمد الحربي (معلم مادة اجتماعيات في مدرسة أهلية) إلى أن المدرسة منعتهم من الإجازة وكلفتهم بالعمل في لجان الاختبارات، مطالبا بمساواتهم مع معلمي المدارس الحكومية، بحكم أن الوزارة واحدة، وجميع المعلمين مرتبطون بتواجد الطالب، مبينا: نحن نكلف في مدارس أخرى وليس مدارسنا الابتدائية التي تخلو من الطلاب.

من جهتهم، تمسك عدد من ملاك المدارس الأهلية، لعدم شمول منسوبيهم في الإجازة؛ لأنهم بحسب قولهم في حاجة المعلمين والمعلمات لبعض الأعمال الإدارية، ومراقبة الاختبارات لطلاب المتوسطة والثانوية، وأكدوا: أن إدارة المدرسة لا ترفض منحهم الإجازة مع الطلاب والطالبات اعتبارا من الخميس؛ ولكن من دون راتب، وخيرناهم في ذلك.

التعليم: دورنا فني

وشددت وزارة التعليم، أن التنظيم الخاص بإجازات شاغلي الوظائف التعليمية من معلمين ومعلمات وإداريين وإداريات؛ يشمل فقط المدارس الحكومية، ولا ينطبق على المدارس الأهلية التي تتبع لوزارة العمل، مؤكدة أن دورها فني فقط.

وأوضحت مصادر في الوزارة، في تصريحات صخافية، أن طلاب وطالبات المدارس الأهلية؛ تشملهم الإجازة، أما منسوبو المدرسة فهذا يعود إلى مالك المدرسة، لافتة إلى أن منسوبي المدارس الأهلية لا ينطبق عليهم ما ينطبق على معلمي المدارس الحكومية من الإجازات، وإنما دورهم يتلخص في الإشراف الكامل فنيا وإداريا على المدارس الأهلية والعالمية ومدارس الجاليات ومعاهد تعليم اللغة الإنجليزية.

هدف: الرواتب مستمرة

وكشفت مصادر في صندوق الموارد البشرية “هدف”، عن أنهم مستمرون في صرف الدعم الخاص لمعلمي ومعلمات المدارس الأهلية، بواقع 2500 ريال شهريا، حتى في حال تمتع المعلم أو المعلمة بإجازة من المدرسة.

ويأتي ذلك في وقت أبرزت مصادر، أن عددا من المدارس الأهلية سمحت لبعض معلمي الابتدائية بأخذ إجازة اعتبارا من الخميس، شرط عدم صرف رواتبهم التي تبدأ من 3100 ريال شهريا، مبينة أن المدارس الأهلية لا تصرف لبعض منسوبيها رواتب خصوصية، في رمضان، على الرغم من أن “هدف” مستمر في صرف الرواتب، ما لم يصله ما يفيد بتغيب المعلم أو انقطاعه عن العمل.

اللجنة: أربكتنا الإجازة

واتهم عضو لجنتي التعليم الأهلية في الغرفة الصناعية في جدة ومكة الدكتور زهير غنيم، قرار تعديل الإجازة لمعلمي الصفوف الأولية في المدارس الحكومية، أربك المدارس الأهلية، مشددا على أن إجازة الوزير أربكت خططهم وبرامجهم المعتمدة قبل هذا القرار.

وبيّن أن الإجازة التي تبدأ اعتبارا من نهاية دوام اليوم، تخص المدارس الحكومية، بحكم أن المدارس الأهلية مرتبطة بعقود العمل والأعمال وأنظمة وزارة العمل التي تحدد إجازة هؤلاء المعلمين خلال العام وموقعين لها، والمدارس في حاجة لهم في تكليفهم بأعمال ثانية في الإشراف والمراقبة ولجان الاختبارات في المرحلتين المتوسطة والثانوية؛ لكنه رفض فتح أي باب للتعديل لأن غالبية معلمي المدارس الأهلية أجانب ويرغبون في العمل.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط