“في كل كبد رطبة صدقة”.. مرابط يسقي كلبًا ويعلي راية الإنسانية

“في كل كبد رطبة صدقة”.. مرابط يسقي كلبًا ويعلي راية الإنسانية

 

تم ـ عادل العزيز ـ الحد الجنوبي: يرسم المرابطون صورًا عدّة للإنسانية، فمن مهامهم الرسمية في الذود عن حدود الوطن، إلى إنقاذ اليمنين من شرذمة حاولت الانقلاب على الشرعية، واختطاف البلاد لاستنساخ التجربة الفارسية، إلى بطل يسقي حيوانًا ويعيد له الحياة.

هؤلاء هم جنودنا البواسل، الذين يستحقون منا الدعاء، أينما كانوا، في الحرم المكي، أو على الحدِّ الجنوبي، أو في البحر، أو في الجو، فهم في كل مواقعهم، يسعون إلى خدمة دينهم ووطنهم ومواطنيهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط