استقدام العمالة لا يزال مستمرًا والتأشيرة “نظافة مبانٍ”

استقدام العمالة لا يزال مستمرًا والتأشيرة “نظافة مبانٍ”

تم – الرياض : أكد الناطق الرسمي باسم مكاتب الاستقدام في المملكة العربية السعودية ماجد الهقاص، أن العمالة الإندونيسية لا تزال تُستقدم بتأشيرات عمالة نظافة مبانٍ عامة، ومن ثم يتم تأجيرها سرًا للمواطنين كخادمة منزلية بالساعة وباليوم والشهر حسب الطلب، لافتًا إلى تسجيل عدد من المكالمات بين الشركة والعملاء تؤكد هذا التلاعب.

وانتقد الهقاص دعم وزارة العمل لتلك الشركات التي تخالف الأنظمة، مضيفًا: “في حال كسبنا القضية ضد وزارة العمل، سنرفع دعوى تعويض”، مشيرًا إلى أن خسائر مكاتب الاستقدام تتراوح فيما بينها، وبالتالي التعويض سيصل إلى الملايين.

ولفت إلى أن قرار “العمل القاضي بمنع شركات ومكاتب الاستقدام من تحصيل كامل مبلغ العقد عند توقيع عقود الخادمات من المواطنين والمقيمين، هو أساس القضية المرفوعة ضد وزارة العمل الآن في ديوان المظالم”.

وأكد أن وزارة العمل ليس لديها ضمانات في حال تطبيق قرار تحديد الأسعار، مبينًا أنها حددت أسعار الاستقدام على مكاتب الاستقدام الصغيرة وفتحت الباب على مصراعيه لشركات الاستقدام الكبيرة، وذلك معناه “موت يا مكتب واعملي يا شركات” على حد قوله، مفيدًا بأن هذا القرار من المستحيل تنفيذه، والسبب أن صاحب التأشيرة لا يعطي ضمانات لمكتب الاستقدام، فكيف يستقدم الخادمات دون أجر، وأضاف: “يبدو أن المراد من هذا القرار هو إيقاف عمل المكاتب فقط”.

وأوضح الهقاص أن 90 في المائة من مكاتب الاستقدام في المملكة متضررة من هذا القرار، وقد تصل الخسائر إلى ملايين الريالات، وعن سبب مهاجمة “العمل” لمكاتب الاستقدام أشار الهقاص إلى أن الوزارة لا ترغب في حل مشاكل الاستقدام، وبالتالي ليس أمامها سوى إلقاء اللوم على المكاتب رغم أن إطالة مدد الاستقدام ليس في صالحها، كما أنه سيؤدي إلى خسارتها لعملائها.

وحول سرعة الاستقدام في دول مجلس التعاون قال الهقاص: “هذا يعود للاتفاقات التي أبرمت مع الدول المستهدفة للاستقدام، التي تضمن حقوق جميع الأطراف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط