سجن العاصمة المقدسة يخصص عنبرًا لسجناء المرة الأولى

سجن العاصمة المقدسة يخصص عنبرًا لسجناء المرة الأولى

تم – مكة المكرمة : أكد مدير سجون العاصمة المقدسة العقيد صالح القحطاني، تخصيص عنبر في سجن العاصمة المقدسة لسجناء المرة الأولى كإجراء وقائي، انطلاقًا من إيمانه بإستراتيجية السجون الرامية إلى إصلاح النزيل وتهذيبه، وإعادة تأهيله وتوعيته.

وقال العقيد القحطاني: “كل إنسان معرض لارتكاب خطأ، وفترة قضاء محكوميته ما هي إلا فرصة للإصلاح والتغيير، والأخذ بيده، ومساعدته على التكيف مع مجتمعه، وعدم العودة إلى الوقوع في براثن الجريمة مرة أخرى”.

وأضاف أن “دمج سجين المرة الأولى مع أصحاب السوابق قد يخلق نوعا من التلاقح الفكري، ويشجعه على ارتكاب مزيد من الجرائم”، مؤكدًا أن الإحصاءات توضح أن أكثر من 86 % من نزلاء السجن للمرة الأولى لا يعودون للجريمة.

وعن البعد الإنساني لنزلاء عنبر العزل بسجون العاصمة المقدسة، قال العقيد القحطاني: “لا يتم وضع أي سجين بقسم العزل إلا بعد صدور تقرير طبي متكامل حول حالته الصحية، والتي تستوجب عزله، كأن يعاني من مرض معد كالكبد الوبائي، أو الدرن، أو مرض دائم كالإيدز”.

وأشار إلى أن نزيل قسم العزل تحق له المشاركة في الأنشطة كافة، وممارسة حياته بشكل طبيعي، ما لم يكن مصابًا بمرض معد، كما يحق له الالتحاق بالمدرسة التعليمية أو المهنية.

ووصف مدير سجون العاصمة المقدسة أعمال الشغب بالحالات النادرة، وقال “هناك خطط مسبقة وفرضيات تم من خلالها تدريب العاملين على مواجهة أي حالة طارئة، سواء كانت إخلاء أو شغبا، إضافة إلى وجود فريق مختص جاهز على مدار الساعة للتدخل السريع في حال استوجبت الحالة استدعاءه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط