استطلاعا رأي يكشفان أن المسلمين هم الأقل تأييدًا لقتل المدنيين

استطلاعا رأي يكشفان أن المسلمين هم الأقل تأييدًا لقتل المدنيين

تم – متابعات : كشف استطلاعا رأي أجرتهما مراكز بحث عالمية، عن مدى تقبل المجتمعات الغربية والمسلمة لقتل المدنيين بشكل متعمد، أن المسلمين هم أقل الأمم تأييدًا لقتل المدنيين.

وحظي مقطع فيديو لمذيع أميركي من أصل تركي بانتشار واسع على الشبكات الاجتماعية، وتوصل المذيع جنك أويغور – بحسب أرقام الاستطلاعات – إلى أن المجتمعات الغربية تؤيد القتل العمد للمدنيين أكثر من المجتمعات المسلمة الشرق أوسطية.

واستند أويغور في استنتاجاته خلال الحلقة إلى استطلاعين لمركز الأبحاث الأميركي الشهير “بيو” ومعهد “غالوب” للدراسات.

وذهب استطلاع “غالوب”، الذي أجري بعد هجمات برجي التجارة العالمي بأميركا عام 2011، إلى أن 86% من المسلمين في الشرق الأوسط يرفضون تبرير قتل المدنيين تحت أي ظرف، وفقط 14% منهم يرونه مبررًا، فيما رأى 33% من البريطانيين أن قتل المدنيين مبرر، وارتفع الرقم ليصل إلى أن 50% من الأميركيين يرون قتل المدنيين أمرًا مبررًا.

وفي استطلاع آخر، قال أويغور إن الدول ذات الأغلبية المسلمة في شمال أفريقيا والشرق الأوسط، تؤيد تطبيق الشريعة بنسبة وصلت إلى 74%.

الاستطلاع كان قد أجراه مركز بيو الأميركي للأبحاث في أبريل 2013، وأظهر أن هناك نسبة كبيرة من المسلمين في 39 دولة يريدون تطبيق الشريعة الإسلامية، كما أن هناك تأييدًا كبيرًا للديمقراطية والحرية الدينية.

وقال إيغور: “إذا نظرنا إلى التصويت، نعلم من هو الأكثر عنفًا، وعرضة لما نسميه أحيانًا إرهابًا، واستهدافًا متعمدًا للمدنيين”.

تعليق واحد

  1. احمد المالكى

    مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعاً

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط