توقعات بازدهار حركة البناء والتشييد بنسبة 5% خلال 5 أعوام

توقعات بازدهار حركة البناء والتشييد بنسبة 5% خلال 5 أعوام

ختم – جدة : يرى مقاولون أن قرار فرض الرسوم على الأراضي البيضاء سيزيد من حركة قطاع البناء والتشييد بنسبة تصل إلى 50% خلال الأعوام الخمسة المقبلة، متوقعين دخول أكثر من 10 شركات عالمية للاستثمار بالمملكة وزيادة مشروعات الإسكان والتي ستبدأ بالعمل خلال النصف الأول من العام المقبل، ما يسهم بحدوث طفرة بقطاع المقاولات وزيادة المعروضات بنسبة 20%، ما يؤدي إلى انخفاض أسعار العقارات بنسبة 30%.

وأكد عضو اللجنة الوطنية للمقاولين بمجلس الغرف الدكتور عبدالله المغلوث، أن قرار فرض الرسوم على الأراضي البيضاء يسهم بتشجيع قطاع البناء والتشييد المحلية والعالمية في استثمار مشروعات الإسكان بنسبة 30%، ما يسهم بدخول أكثر من 10 شركات عالمية للاستثمار بمجال البناء والتشييد وتطوير المخططات، إضافة إلى تقديمها قروضا للمواطنين، وتوقع بأن تبدأ تلك الشركات خلال النصف الأول من العام المقبل.

وأضاف المغلوث أن دخول تلك الشركات سوف يحدث طفرة بقطاع المقاولات وزيادة عن المعروض حالياً بنسبة تصل إلى 20%، ما يسهم بانخفاض أسعار العقارات 25%.

وقال نائب رئيس لجنة البناء والتشييد بغرفة جدة سابقًا المهندس رائد العقيلي: “يشهد قطاع المقاولات والبناء والتشييد في الفترة الحالية عزوفاً على حركة القطاع وإحجام كبير من المستثمرين بالدخول في القطاع، ومع قرار فرض الرسوم سيشهد القطاع إقبالا بنسبة 15 % بعد عامه الأول”.

وأشار العقيلي إلى أن زيادة حركة قطاع البناء والتشييد يسهم بزيادة الوحدات السكنية وبذلك ستنخفض أسعار العقارات بنسبة 20%، مبينًا أن المقاولين المصنفين يصل عددهم إلى 5 آلاف مقاول من إجمالي عدد المقاولين بالمملكة والذي يبلغ عددهم 150 ألف مقاول.

فيما ذكر رئيس قسم الاقتصاد بجامعة الطائف الدكتور سالم باعجاجة أن قرار الرسوم سيزيد من نشاط قطاع البناء والتشييد بنسبة 30% خلال العام الأول من تطبيق القرار، ومن ثم تزيد النسبة إلى 50% خلال الأعوام الخمسة المقبلة، متوقعًا دخول عدة شركات عالمية للاستثمار بمجال البناء والتشييد، ما يسهم بزيادة الاستثمار وانخفاض أسعار العقارات بنسبة 20% خلال عامه الأول، ومن ثم إلى 30% بسبب الطفرة التي سيشهدها قطاع البناء والتشييد وقطاع التطوير العقاري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط