حارس ليلي في #الطائف يصنع كوخا من الكارتون وسط دهشة السكان

حارس ليلي في #الطائف يصنع كوخا من الكارتون وسط دهشة السكان

تم – الطائف: انتاب سكان حي المنتزه في محافظة الطائف، الدهشة، عقب خروجهم من الجوامع حيث أدوا صلاة عشاء الخميس، حينما وجودا حارس من الجنسية الآسيوية، يحرس معدات تعود لإحدى الشركات المنفذة في الحي، يصارع البرد القارس؛ ما دفعه إلى صنع كوخ من “الكارتون” يقيه من البرد الشديد.

وأوضح المواطن محمد الثبيتي، في تصريح صحافي، أنَّه فوجئ مع أهالي حي المنتزه داخل الطائف، بعد خروجهم من صلاة العشاء، بوجود عامل قرب معدة يحرسها، تعود إلى إحدى الشركات المتعاقدة مع الشركة “الوطنية للمياه” في الشارع، الذي لم يكن يملك ملابس تقيه البرد.

وأضاف الثبيتي: تشهد محافظة الطائف، هذه الليلة، طقسًا شديد البرودة، مع رياح نشطة، ونحن نشعر بذلك في المنازل، ونرتدي ملابس شتوية، ومع ذلك نشعر بالبرد، فما بالك بعامل ينام في الشارع، ويحرس معدات الحفر، ويصنع كوخًا من “الكارتون”؛ حتى يقيه من شدة البرد والهواء؛ الأمر الذي دفع أحد المواطنين إلى خلع معطفه، ليقدَّمه للعامل؛ لعله يساعده على تحمُّل البرد.

وتساءل: لماذا لم توفر الشركة ملابس شتوية، وتهيئ مكاناً مناسباً للعامل؛ ليقيه من شدة البرد؟ ومَن المسؤول عن إهمال حقوق هذا العامل، وعدم توفير سيارة له ينام فيها على الأقل؟ ولماذا لا يُلزم مكتب العمل بمتابعة أحوال العمالة الذين يعملون في العراء، ولا يوفَّر لهم ملابس شتوية تقيهم البرد القارس، مبرزا: حرصتُ على تصوير العامل؛ لأبرئ ذمتي أمام الله، وعلى أصحاب المشاريع المنفِّذة في أوقات ذروة البرد أن يتقوا الله في العمالة، وعلى مكتب العمل؛ أن يلزم الشركات بتوفير ما يؤمِّن الحماية لهذا العامل وغيره من العمَّال الذين يعملون في العراء خلال البرد القارس.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط