“تويتر” يسقط اقنعة “النخبة” في يوم اللغة العربية

“تويتر” يسقط اقنعة “النخبة” في يوم اللغة العربية
تم – تويتر : شهدت ساحات «تويتر» خلال اليومين الماضيين جدلاً من نوعٍ فاخر، أبى الطائر الأزرق إلا أن يكون عادلاً وكاشفاً للحقيقة المُرة، وأسقط أقنعة مخملية، بتحوله من النحو والصرف إلى الشخصنة والإساءة.
 وفي الوقت الذي كانت الإساءات في «تويتر» محصورة في المجال الرياضي، وفي نقاشات لا تتجاوز بأن ذلك الفريق الرياضي أفضل من نظيره، أو أن لاعبنا «أسطورة» وكابتن فريقكم «أي كلام»، أو حرباً كلامية تنتهي بعبارات لا أخلاقية تصدر في الغالب عن معرفات تستتر خلف اسمٍ مستعار، أو على الأقل من مجهولين، ثارت ثائرته أخيراً لتتحول إلى نقاشٍ آخر، طاول المثقفين والمفكرين بحسب إحدى الصحف العربية، حضر فيه الغذامي وتشومسكي، ومعاني حروف الجر، وأخطاء في اللغة العربية في الوقت الذي يحتفل ناطقوها بها، في مكانٍ آخر، لتكون شاهدة على جملة من الأخطاء الإملائية والنحوية التي يقع فيها عدد من النخبة.
وشهدت الأيام الماضية احتفال رواد تويتر بيوم اللغة العربية العالمي 18 ديسمبر، هذا اليوم الذي اصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190 في عام 1973 القاضي بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة بعد مقترح تقدمت به كل من المغرب والسعودية وليبيا خلال الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.
وخلال الاحتفال باللغة العربية تداول النشطاء تغريدات تتضمن ابيات شعر ومعانيها وتسلط الضوء على جمال اللغة العربية، وذلك تفاعلا من وسم اليوم العالمي للغة العربية” ووسم “بالعربي”، وشهدت ساحات تويتر نقاشا حول الأخطاء الاملائية وجماليات اللغة.
ويقول أحد الكتاب الجدل في «تويتر» ليس أمراً جديداً، إذ إنه مذ أضحى ملاذاً لبث الهموم، خلف أسماء صريحة، ومعرفات مستعارة، وتمكن في فترة وجيزة من أن يحتل المرتبة الأولى في قائمة رواد الشبكة العنكبوتية محلياً، ما فتئ يناكف مرتاديه، وحضر كل شيء بدءاً بالدين وانتهاءً بالسياسة والرياضة، وإن كان الجدل الأكاديمي في حدود الرقي حاضراً بتبوء الأكاديميين مراتب أُول في هذه المنصة، إلا أن تجاوزاتهم أثارت علامات تعجب في البداية، ولكن تتبّعهم سقطات بعض جعلت المغردين يتحسرون ليس عليهم فحسب، بل على مستقبل التعليم الأكاديمي.
يذكر أن تويتر تحول مؤخرا إلى الوجهة الأولى في السعودية، ويصل عدد الحسابات النشطة فيه إلى ما يربو على ثمانية ملايين حساب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط