شاهد.. دفء تهامة يستقطب الهاربين من برد السراة في الباحة

شاهد.. دفء تهامة يستقطب الهاربين من برد السراة في الباحة

تم-الباحة : تشهد تهامة هذه الأيام أجواءً دافئة تقلل من وطأة برد السراة في الباحة وتستهوي مرتاديها من المتنزهين الذين يبحثون عن الاستمتاع بطبيعة المنطقة التي اكتست معالمها بالخضار بعد الأمطار الغزيرة التي هطلت عليها خلال الفترة الماضية، لتجتذب أنظار الأهالي للتنزه والاستمتاع بها.

وأقامت إمارة منطقة الباحة مهرجاناً ربيعياً يضم حزمة من الفعاليات والبرامج التي تلامس مختلف شرائح المجتمع استعداداً لاستقبال زوّار تهامة التي تبعد 46 كيلو متراً عن مدينة الباحة.

وفي إطار الاستعدادات الجارية لاستقبال الزوّار والمتنزهين في قطاع تهامة، عكفت محافظتا المخواة وقلوة والمراكز التابعة لهما في وضع الخطط والبرامج لاستقبال آلاف المتنزهين، فيما تتواصل الاستعدادات في محافظة قلوة، المعنية بتنظيم مهرجان الربيع الذي تتناوب عليه المحافظتان سنوياً، ومن المتوقع إطلاقه نهاية شهر ربيع الأول الجاري.

وللقطاع التهامي في منطقة الباحة ميزة فريدة، تكمن في التنوع المناخي والبيئي لمحافظاتها الأربع، ما جعل منه محط أنظار الزوّار، إذ يجمع موقعه الذي يمتد ما بين سواحل البحر الأحمر غرباً حتى قمم جبال السروات شرقاً عديداً من الأودية الجارية والسهول الخضراء التي يقف عليها جبل شدا بشموخه وروعة المطلات بالمناظر الخلابة التي تأسر النفوس.

وتمثل الأودية المليئة بالمياه والخضرة جزءاً مهماً من الهوية السياحية للقطاع التهامي، ومن أبرزها وادي عليب الذي يبعد عن محافظة الحجرة نحو 10 كيلو مترات، ووادي الخيطان الواقع في أسفل عقبة الأبناء جنوب محافظة بلجرشي وغيرهما من الأودية الأخرى المنتشرة في القطاع.

ويحتضن القطاع التهامي إرثاً حضارياً وثقافياً مهماً، حيث يشتمل على عديد من المواقع الأثرية، مثل قرية ذي عين التراثية التي بُنيت على قمة جبل من المرمر الأبيض، تحاط به مجموعة من المزارع التي تُسقى من عين القرية العذبة، وكذلك قريتا الخلف والخليف اللتان تبعدان قرابة 5 كيلو مترات عن شمال محافظة قلوة، وتضمان عديداً من النقوش الإسلامية التي أرجعها المؤرخون إلى أواخر القرن الـ 8 وأوائل القرن الـ 9 الهجريين.

ويشهد شتاء القطاع التهامي عامةً حضور منتجات أراضيها الزراعية وصناعاتها التقليدية الخفيفة التي تكتظ بها الأسواق، إلى جانب انتشار المراكز والوحدات السكنية الجديدة والفنادق والاستراحات بشكل ملحوظ، ما يُبرز السياحة كرافد اقتصادي مهم، إلى جانب تميز قطاع تهامة بالمطاعم الشعبية المنتشرة التي تشتهر بالأكلات الشعبية كالعصيدة والمرق والحنيذ والمندي والمظبي والشواء بمختلف أنواعه.

ووجّه أمير منطقة الباحة، مشاري بن سعود بن عبدالعزيز، في هذا الصدد الجهات المعنية في محافظتَي المخواة وقلوة بتهيئة أماكن التنزه وتوفير الاحتياجات الضرورية للزوّار والمتنزهين، إضافة إلى تكثيف عمل الجهات الأمنية في المتنزهات وعلى امتداد الطرق وتيسير حركة السير سعياً لتوفير أفضل وأرقى الخدمات للباحثين عن الدفء.

وكثّفت بلديات محافظتي المخواة وقلوة من جولاتها على المحال التجارية والمطاعم، لمتابعة نظافتها ومدى تقيدها بالأنظمة الصحية، كما جهّزت مختلف المتنزهات والحدائق بالجلسات العائلية وألعاب الأطفال، حرصاً على تهيئة الأجواء المناسبة لزوّار القطاع.

hwaml.com_1329835808_559 BcWc7R2IgAAI5Ze

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط