“سباهي”.. حلقة جديدة في سلسلة فضائح كارثة #جازان

“سباهي”.. حلقة جديدة في سلسلة فضائح كارثة #جازان

تم-جازان : يبدو أن بعض صناديق الفساد والإهمال لا تُفتح إلا على وقع دماء الأبرياء وجثثهم، ففي الوقت الذي تواصل فيه كارثة مستشفى جازان العام كشف المستور، جاءت تغريدة محذوفة لتضيء وتكشف جانبا أكثر أهميةً في الفاجعة التي أودت بحياة ٢٥ وأصابت ١٢٣ آخرين، فجر أول أمس الخميس، ولتكون كلمة السر في المفاجأة الجديدة “سباهي”.

 وذكرت مصادر مطلعة أن معظم مستشفيات جازان، فشلت في تقييم المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية “سباهي”، لاسيما مستشفى جازان العام، بعد أن خضع للتقييم منذ أيلول/سبتمبر ٢٠١٣، كما أن أقسام المستشفى كافة كانت غير مطابقة للمواصفات والمقاييس؛ مبينة أن مثل هذا السقوط المدوي في الاختبارات وراء كارثة حريق المستشفى الذي راح ضحيته قرابة ١٥٠ متوفى ومصاباً.

 وأفاد “سباهي”، في تغريدة قام بحذفها فيما بعد، بأنه “قام بثلاثة زيارات تقييمية إلى مستشفى جازان منذ أيلول/سبتمبر 2013، ولم يجتز أياً منها، وحصل على تقييم متدنٍ جداً، لاسيما في مجال سلامة المبنى “16%”.

 وبيّنت المصادر، أن مستشفى جازان العام خضع للتقييم وفشل، حيث حصل على نسبة متدنية جداً؛ وفشل جميع أقسامه: “التمريض، والطواقم الطبية، وسلامة المبنى، ونقل الدم، وسلامة الأدوية”.

 وأشارت المصادر إلى أن مستشفى صبيا خضع للتقييم مرات عدة، لكنه فشل أيضاً في التقييم، ولم يمنح شهادة الاعتماد، بينما المستشفى الوحيد الذي حصل على تقييم “سباهي”، هو مستشفى الملك فهد المركزي.

 وأوضحت المصادر، أن عدم الالتزام بتطبيق مبادئ السلامة هو من أهم أسباب كارثة حريق مستشفى جازان العام؛ لافتة إلى أن “سباهي” ليس لديه قوة جبرية ولا صلاحية إغلاق المستشفيات، وهناك ترتيبات إدارية محدّدة في الرفع للجهات المعنية لا يستطيع “سباهي” ولا غيره تجاوزها.

 وكشفت أنه تم منذ خمسة أعوام من المطالبة بتحويل “سباهي” إلى هيئة مستقلة بصلاحيات أوسع، بعد المداولات في مجلس الشورى وهيئة الخبراء، لم يقر هذا المطلب، في حين صدرت الموافقة على عشرات الهيئات التي ليست بأهمية “سباهي” ودوره الكبير الذي يقوم به رغم محدودية الموارد والصلاحيات.

 ويُعد “سباهي” المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية، وهو الجهة الرسمية المخولة لمنح شهادات اعتماد الجودة لكل المرافق الصحية الحكومية والخاصّة التي تعمل في المملكة العربية السعودية، وينبثق المركز أساساً عن مجلس الخدمات الصحية، ويعتبر جهةً غير هادفة للربح، يتولى بشكل أساسي تقييم المنشآت الصحية بغرض تحديد مدى التزامها بتطبيق معايير الجودة وسلامة المرضى التي صمّمها المركز لهذا الغرض.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط