المدخلي يكشف اللحظات الأولى من اقتحام برج #جازان الطبي

المدخلي يكشف اللحظات الأولى من اقتحام برج #جازان الطبي

تم – جازان

كشف فيصل عبدالرحمن المدخلي، تفاصيل اللحظات الأولى من اقتحام برج جازان الطبي دون خوف من النيران التي انتشرت ألسنتها في المبنى لتقطف أرواح المرضى.

وأوضح المدخلي، “دفعتنا نداءات الاستغاثة وصراخ النساء لاقتحام دون تفكير”، مضيفا “لن أنسى الموقف طيلة حياتي، شاهدت الدخان ينبعث من البرج الطبي في وقت متأخر من الليل، فما كان مني أنا وبعض المتواجدين سوى التوجه للموقع لاستطلاع الأمر، وبمجرد وصولنا تناهى لأسماعنا أصوات الاستغاثة وصراخ النساء من داخل المستشفى، فلم أستطع تحمل الموقف وأن أقف كالمتفرج”.

وقال “توجهت وبعض الشبان للبحث عن بوابات المستشفى، التي قد تكون بعيدة عن الأدخنة، من أجل الوصول لمن هم بالداخل، وعندما فشلنا توجهنا للسطح عبر السلالم بحثا عن أي مدخل دون أي تفكير في ألسنة اللهب التي قد تواجهنا، وتمكنت من الدخول للمبنى بمساعدة الشباب المتواجدين، وعلى الفور قمنا بتتبع أبواب الطوارئ، إلا أنها كانت مغلقة، فعملنا على فتح النوافذ المغلقة لإخراج الأدخنة التي غطت الموقع، الذي أصبح مظلما تماما، فلم نستطع رؤية شيء، إلا أن استغاثات المرضى دلتنا على مواقع تواجدهم، حيث قمنا بإنقاذ العديد منهم بمساعدة فرق الدفاع المدني”.

وكشف أن “إغلاق مخارج الطوارئ وانقطاع التيار الكهربائي أعاقا عمليات الإنقاذ، ما استدعى استخدام الأدوات الحديدية لخلع الأبواب المغلقة وتحطيم النوافذ، وتشكيل جسر بشري من الداخل للخارج لإنقاذ من نستطيع إنقاذه من المرضى”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط