#نداءات لرفع تعديات #أبراج للضغط العالي وتخوفات من #الحرائق جهود بين #الكهرباء و#مكة

<span class="entry-title-primary">#نداءات لرفع تعديات #أبراج للضغط العالي وتخوفات من #الحرائق</span> <span class="entry-subtitle">جهود بين #الكهرباء و#مكة</span>

تم – مكة: وجهت شركة “الكهرباء” السعودية، إمارة منطقة مكة المكرمة، إلى رفع التعديات التي طالت عددا من الأبراج في شبكة الضغط العالي، شرق جدة، وذلك إثر احتجاز أصحاب ورش في بريمان “التشليح”؛ ثلاثة أبراج داخل أحواش مخصصة لتشليح المركبات وأربع دوائر تربط بين محطتي الشعيبة ورابغ.

ورفعت الشركة أرقام تلك الأبراج التي لم يتمكنوا من إجراء أعمال الصيانة الدورية عليها بسبب تكدس السيارات الخربة إلى أصحاب تلك الورش “العشوائية”، مما دعا اللجنة إلى التحذير من مغبة استمرار ممارسة تحزين هياكل السيارات، داخل أبراج الضغط العالي، وأجراء العمالة لأعمال اللحام التي تؤدي إلى حريق في غالبية الأحيان.

وأبرز التقرير الصادر عن الشركة، أنه من خلال جولة تفتيشية على خطوط الأبراج الهوائية؛ تبين وجود تعديات من أحواش للتشليح في منطقة بريمان على الأبراج رقم 367 – 368 – 369 وفي أحرمها، إذ اتضح أن حرم الخط الهوائي بعرض 35 مترا لكل من جانبي البرج بحسب مواصفات الشركة الوطنية لنقل الكهرباء تم استخدامه، فضلا عن أسفل البرج وأصبح للتخزين، مما يعرض الأبراج إلى الخطر.

وفصّل التقرير التعديات وفق الإحداثيات التي دونها فريق التفتيش رسميا، أن ثلاثة أبراج تعاني من صعوبة أعمال الصيانة الروتينية والطارئة؛ كونها في مواقع مختلفة، ومنها ما هو محاط بـسكراب السيارات، ويتعذر على فريق الصيانة إتمام عمله، كما أن الوضع يشكل خطورة بالغة على العاملين تحت الأبراج لاستخدامهم الرافعات لنقل السيارات، إذ تتجاوز الارتفاع المسموح به، مما يعرض الأبراج للضرر والمواطنين للخطر.

وطالب فريق التفتيش بسرعة اتخاذ الإجراءات اللازمة، وإيقاف التعدي؛ لضمان استمرار موثوقية الشبكة الكهربائية لتلك الأبراج المغذية لدوائر محطتي الشعيبة وشمال جدة ورابغ.

من جانبه، بيّن مصدر في الشركة السعودية للكهرباء قطاع هندسة ومشروعات الجهد الفائق، أن أبراج الضغط العالي تحمل الطاقة الكهربائية عبر الموصلات إلى محطات نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية على المشتركين، ويكون التيار الكهربائي عادة مترددًا، ولفت إلى أن أبراج نقل الطاقة تختلف من حيث الجهد، فهناك أبراج تحمل جهد 132 كيلو فولت (يعني 132 ألف فولت)، وأبراج الجهد الفائق وهو الأعلى في السعودية تحمل جهد 380 كيلو فولت (يعني 380 ألف فولت) وربما تكون 230 كيلو فولت (يعني 230 ألف فولت).

تطبيق الاشتراطات

وشدد المصدر، على أهمية تطبيق الاشتراطات الضرورية؛ لبناء أبراج الضغط العالي، مبينا أن شركة الكهرباء السعودية لديها مواصفات لبناء الأبراج، لتكون أبراج الجهد الفائق داخل نطاق الحرم بعرض 50 مترا، أي 25 مترا من جهة، و25 مترا من الجهة الثانية، وتكون في بعض الحالات داخل نطاق الحرم من جهة 44 مترا، أما في شأن بناء المباني؛ فلا يوجد قيود معينة؛ ولكن البلدية والأمانة اللتان تقرران حدود المباني والمخططات السكنية، ويكون ذلك عبر التنسيق والتخطيط مع الشركة السعودية للكهرباء؛ لمعرفة أماكن أبراج الضغط العالي؛ لتفادي الاقتراب منها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط