“حقوق الانسان”: غياب الرقابة والبيروقراطية أحد أسباب كارثة #مستشفى_جازان

“حقوق الانسان”: غياب الرقابة والبيروقراطية أحد أسباب كارثة #مستشفى_جازان
تم – الرياض
أكد رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان مفلح القحطاني، ضرورة محاسبة المقصرين في حادثة حريق مستشفى جازان العام، لافتا إلى أن الجمعية زارت مقر المستشفى ورصدت ملاحظات عدة على إجراءات الأمن والسلامة.
وأضاف في تصريحات صحافية أن أسباب الحريق تعود وفق تقرير للجمعية إلى الإهمال والقصور في المراقبة، وغياب التنسيق بين الجهات ذات العلاقة بالأمن والسلامة، وإغلاق مخارج الطوارئ، وبعض الإجراءات الإدارية والبيروقراطية في اتخاذ القرار، إضافة لغياب الرقابة والمتابعة للمقاولين الرئيسين، ومقاولي الباطن لتنفيذ هذه الأعمال.
ودعت الجمعية وزير الصحة إلى معالجة عاجلة وشاملة لما يشوب حق المواطن في الحصول على حقه في الرعاية الصحية من عوائق وصعوبات، وأن يتم محاسبة المقصرين ومراجعة ضوابط الأمن والسلامة وآليات صيانتها ومراقبتها في المرافق الصحية، مقدرة تحمله المسؤولية عن حادث حريق مستشفى جازان.
كانت جمعية حقوق الإنسان رصدت في تقرير لها 17 ملاحظة في الخدمات الصحية خلال الفترات الماضية، تمثلت أغلبها في التراخي بمتطلبات الأمن والسلامة في المرافق الصحية ونقص المراقبة والمتابعة، وصعوبات في الصيانة وعدم الاهتمام الكافي بتدريب العاملين في هذه المرافق على كيفية التعامل مع حالات الطوارئ وخصوصا في حالة الحرائق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط