#الميزانية_السعودية_2016.. مرحلة اقتصادية جديدة تُعنى بالترشيد وخلق الوظائف

#الميزانية_السعودية_2016.. مرحلة اقتصادية جديدة تُعنى بالترشيد وخلق الوظائف

تم-الرياض : تبقت ساعات قليلة على إعلان أهم ميزانية في تاريخ المملكة والتي يترقبها الكثيرون داخل وخارج السعودية، وما قد تحمله من أنباء سارة تؤكد عزم الحكومة على الانتقال لمرحلة اقتصادية جديدة تعنى بخلق أسلوب محدد المعالم والرؤى للتعامل الجدي مع الأزمات المالية، بعيداً عن المسكنات، وذلك من خلال ترشيد استهلاك الطاقة، وخصخصة بعض القطاعات الحكومية لخلق المزيد من الفرص الوظيفية للمواطنين.

 وسيتحدث أربعة وزراء ومسؤولين لأول مرة في تاريخ المملكة عن الميزانية ومستقبل الاقتصاد السعودي خلال المرحلة المقبلة في ظل انخفاض أسعار البترول، وقدرة الاقتصاد السعودي على مواجهته، والتأكيد على أن الإجراءات الجديدة لن تمس أصحاب الدخول المنخفضة.

 وتحمل موازنة 2016 أرقاماً توسعية من خلال رفع الإنفاق الحكومي ليبلغ نحو 865 مليار ريال، مقابل 860 مليار ريال تم تقديرها في 2015، بنسبة نمو0.6 %.

 ومن أبرز معالم الميزانية الجديدة،

 1ـ رفع الدعم عن الكهرباء لأصحاب الاستهلاك المرتفع من خلال رفع أسعار الشريحة الرابعة للاستهلاك بنسبة 200%، وبنسبة 100% للشريحة الثالثة، وبنسبة 30% للشريحة الثانية وبنسبة 10% للشريحة الأولى والتي يتم احتسابها بـ 5 هللات وتمثل قرابة 60% من الاستهلاك المنزلي، وهي الفئة التي تستهلك ما بين 1 إلى 2000 كيلو واط شهرياً.

 2ـ رفع الدعم عن أسعار المشتقات النفطية وبيع البنزين وفق الأسعار العالمية.

 3ـ رفع الضرائب على التبغ ومشتقاته وتوجيهها إلى القطاع الصحي.

 4ـ خصخصة بعض الجهات الحكومية لتحفيز النمو وإيجاد وظائف شاغرة إضافة إلى تخفيف العبء المالي على القطاع العام.

 5ـ تحرير أسعار الطاقة لقطاع البتروكيماويات وإلغاء تثبيت الأسعار عند 75 سنتاً لكل مليون وحدة حرارية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط