إطلاق خطة تأمين عمرة #2016 وإعلان آليات التسجيل لأدائها

إطلاق خطة تأمين عمرة #2016 وإعلان آليات التسجيل لأدائها

تم – مكة: أعلنت إدارة شؤون التطويف في المسجد الحرام، الاثنين، عن إطلاق خطتها لموسم العمرة للعام الجاري، مبينة فيها آليات عملها المتعددة؛ لاستقبال الموسم، وأيضا التنسيق مع مكتب المراسم الملكية.

وأوضح المدير العام للتوجيه والإرشاد في المسجد الحرام الشيخ إبراهيم البركاتي، أنه تم توجيه العاملين لإجراء جولات ميدانية على مواقع العمل المختلفة، والاطمئنان على سير العمل، ومحاولة منع الظواهر السلبية من بعض مرتادي البيت العتيق داخل صحن المطاف، والتأكد من سلاسة شعيرة الطواف، مبينا أن التعاون والإسناد يتم وفق التنسيق والتعاون مع جميع الإدارات الخدمية والإدارية في الرئاسة في سبيل إنجاح موسم العمرة.

وأبرز البركاتي، أنه بدأ إصدار التراخيص لمزاولة مهنة الطوافة، وتجديد التصاريح الموسمية، وإجراء الاختبارات الشفوية والتحريرية؛ لمباشرة مهنة التطويف، مشددا على أن خدمة ضيوف الدولة؛ تتم عبر مطوفين متواجدين بصفة دائمة، من خلال تلقي الاتصالات من مكتب المراسم الملكية، وإعداد تقارير ميدانية عن جميع نشاطات الإدارة.

وأشار إلى أن عدد موظفي إدارته بلغ 37 موظفاً، مقسمين إلى أربع ورديات مختلفة على مدار اليوم، ويتم تكليفها بإعداد التقارير اليومية كافة عن نشاطهم بما يساهم بخدمة الصالح العام للرئاسة، والتسهيل على زوار الكعبة المشرفة أداء عبادتهم بكل يسر وسهولة، موضحا أنه يعهد إلى رئيس الوردية؛ تسجيل أسماء المطوفين المتواجدين داخل دائرة صحن المطاف، وتوزيعهم بما يضمن تأمين العدد الكافي والمطلوب.

وأضاف، أنه يتم منع جميع المطوفين غير مصرح لهم بالتطويف، مؤكداً أنه سيتم اتخاذ جميع الإجراءات النظامية في حقهم، عبر التعاون مع الجهات المعنية، مشيرا إلى ضرورة مراعاة قدسية المكان والزمان والحرص على توجيهات العاملين في المسجد الحرام، والأخذ في الاعتبار جميع أعمال المشاريع وتوسعة صحن المطاف، ومساعدة العاملين في الرئاسة لتسهيل أداء مهامهم، وعدم المزاحمة لتقبيل الحجر الأسود والركن اليماني، والاكتفاء بالإشارة لهما والابتعاد قدر المستطاع عن مواطن الزحام وتأدية ركعتي الطواف في أي مكان يتيسر فيه ذلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط