أحذر تناول “الأرقطيون” و”ريحان القبور” دون استشارة طبيب

أحذر تناول “الأرقطيون” و”ريحان القبور” دون استشارة طبيب
تم – الرياض
تنتشر في المملكة عادة استخدام الأعشاب الطبية، والتي باتت تغذيها عدة مواقع اليكترونية مخصصة للطب البديل والعلاج بالاعشاب، ورغم فائدة هذه المواقع الا أنها تغفل عند منح المريض وصفة علاجية تعتمد على الأعشاب أن تحدد الجرعة الامنة التي تمكن المريض من الاستفادة من العشبة الطبية دون أثار جانية.
بعض الأعشاب الشهيرة في الطب البديل مثل نبات الارقيطون الذي يستخدم في علاج الجراثيم وخفض مستوى السكري وكمضاد للسموم، تسبب في أخطار عند تناولها من قبل فئات معينة مثل الام الحامل والمرضع والأطفال، فضلا عن الارقيطون يتعارض مع ادوية السكري ويسبب التحسس عندما يؤخذ مع أي من الأعشاب مثل الأقحوان، والأذريون، وبالتالي يجب الحذر عند استخدام مثل هذه الأعشاب.
وأفادت بعض المصادر بأن الجرعة الآمنة من الارقيطون هي 2-6 جرام من الجذر الجاف بمعدل 3 مرات في اليوم، أو 1-2 جرام توضع على مليء كوب ماء مغلي وينقع لمدة 10 دقائق ثم يصفى ويشرب بمعدل ثلاث مرات في اليوم، كما يوجد مستحضر من جذور الأرقطيون على شكل كبسولات ويؤخذ بمعدل كبسولتين ثلاث مرات في اليوم.
ولنوضح الصورة أكثر دعونا نتحدث عن نبات أخر له شهرة واسعة، وهو “الآس” أو “خت آس” كما أطلق عليه الفراعنة قديما ويعني “ريحان القبور”، وفي الشام يعرف باسم “البستاني”، وأثبتت بعض الدراسات أن أوراق هذا النبات ذات تأثير مضاد للبكتيريا وضد التهاب الغدد، كما ثبت ان له تأثيراً في دورة النوم، حيث يزيد فترة النوم، كما يخفف من اعراض الانفلونزا والبرد.
اما ثمار الآس فتفيد في حالات الأسهال والغازات المعوية حيث تؤكل خضراء أو جافة، فيما يستخدم البعض خلاصة زيت الاس في تطهير الجروح، ويستخرج أيضا من اوراقه وازهاره ماء مقطر يسمى ” ماء الملائكة” ويستعمل مطهراً للأنف.
لكن يجب التعامل مع ريحان القبور بحذر لانه قد يسبب الدوخة والقياء وهبوط ضغط الدم، والجرعة الآمنة منه وفق ما أوردته تقرير نشرته إحدى الصحف المحلية، هي 200 ملجم بمعدل مرة واحدة في اليوم.
ومن أنواع البستاني أيضا، الآس البري الشائك أو السفندر اللاسع وهو عشب معمر يصل ارتفاعه الى حوالي متر، ويندرج تحت الفصيلة الزنبقية، وجرى استعماله منذ قرون لإدرار البول والنزيف الحيضي وعلاج حصى المثانة واليرقان وعلاج الدوالي ، كما يخلص الجسم من زيادة السوائل وتورم الساقين والقدمين، وينشط الدورة الدموية في اليدين والقدمين والشعيرات الدموية.
ويوجد هذا النبات على شكل كبسولات دوائية، والجرعة الآمنة منه هي كبسولة واحدة مرتين يومياً، لكن يبقى أن نذكر أن هذه الأعشاب قد تتحول إلى مواد سامة إن تم استعمالها بشكل غير آمن أو دون استشارة طبيب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط